affiliate marketing ابحاث فى المحاسبة والمراجعة ( مدونة وليد الجبلى ): دور الابلاغ المالي الالكتروني في تفعيل جودة المعلومات المحاسبية

دعمنا واضغط هنا

الثلاثاء، 27 نوفمبر، 2012

دور الابلاغ المالي الالكتروني في تفعيل جودة المعلومات المحاسبية

دور الابلاغ المالي الالكتروني في تفعيل جودة المعلومات المحاسبية
المستخلص
يتبنى البحث الحالي تركيز الاهتمام الواسع على تطوير نظم الابلاغ المالي من خلال مطابقة معايير الجودة في إيصال المعلومات إلى مستخدميها من خلال تبني النظم الالكترونية الحديثة التي أنتجتها ثورة المعلومات والاتصالات للاستفادة منها في دعم دور النظم المحاسبية في الايفاء بحاجات مستخدميها والتوافق مع المتغيرات البيئية الحاصلة في بيئة المحاسبة. لذا انطلق البحث من مشكلة ترتبط بأهمية ودور عملية تطوير واستخدام الأنظمة الالكترونية بشكل خاص في مجال الإبلاغ المالي الالكتروني ومدى إمكانية تفعيل الالتزام وتحقيق معايير جودة المعلومات المحاسبية باستخدام تلك الأنظمة وبما يعزز مهنة المحاسبة ودورها في البيئة المحلية بشكل خاص. لذا فقد كان الهدف الرئيسي للبحث هو التعرف على طبيعة نظم الإبلاغ المالي الالكتروني ومشاكل تطبيقها ومنافعها ومتطلبات تطبيقها ودورها في دعم وتفعيل معايير جودة المعلومات المحاسبية, فضلاً عن التوجه نحو استخدام نظم الابلاغ المالي الالكترونية في البيئة المحلية لمسايرة البيئات العالمية في مجال توصيل المعلومات المحاسبية إلى المستفيدين.


.
الإبلاغ المالي الالكتروني
أولاً - مفهوم الإبلاغ المالي : يصف (الشمري, 26:2003) الإبلاغ المالي بأنه " عملية إعداد المعلومات المالية ذات الغرض العام وإيصالها إلى جميع الأطراف المستفيدة الذين هم خارج الوحدة ولا يملكون مصدراً آخراً لطلب المعلومات المالية عن الوحدة الاقتصادية ". فيما عرفه (FASB  ) بأنه "وسيلة لايصال المعلومات الى مستخدمي التقارير المالية الا انه لايمثل غاية بحد ذاته وانما هدفه تلبية احتياجات ومصالح مستخدمي التقارير المالية من المعلومات المفيدة في الاختيار بين البدائل المتاحة (FASB, 2006:2) . ويراه (العاني، 39:2004) بأنه ذلك النظام المسؤول عن تنظيم المحاسبة والذي يتكون من مجموعة من العناصر المحاسبية وغير المحاسبية التي تستهدف تجهيز المعلومات المفيدة لمجموعة من الأطراف المستفيدة . لذا كان السعي نحو الايفاء بمتطلبات الاطراف المستفيدة بشكل عام وهذا يتطلب عرض المعلومات بطرق يسهل فهمها فضلاً عن ترتيب وتنظيم المعلومات بصورة منطقية والتركيز على الأمور الجوهرية بحيث يمكن للمستخدم فهمها بسهولة . وعلى هذا النحو فقد حدد مجلس معايير المحاسبة المالية الأمريكي (FASB) في بيان مفاهيم المحاسبة المالية رقم (1) الأهداف الرئيسة للابلاغ المالي في الوحدات الاقتصادية الهادفة للربح على النحو الاتي ( لطفي، 2005: 214- 215 ) :-
1.توفير المعلومات المالية التي تفيد في اتخاذ القرارات الاستثمارية والائتمانية، إذ يجب أن تتضمن التقارير المالية المعلومات المالية التي تساعد المستثمرين الحاليين والمرتقبين والدائنين في اتخاذ قرارات خاصة تساعدهم في مجال الاستثمار والائتمان (Keiso,2007:4) . ولتحقيق هذا الهدف أصدر المجلس البيان رقم (2) موضحاً أن المعلومات تكون مفيدة إذا ما اتصفت بصفتين أساسيتين هما الملائمة والموثوقية ، وبصفتين تربط بينهما هي القابلية على المقارنة والثبات في تطبيق السياسات المحاسبية (حنان،58:2005) .
2.توفير المعلومات المالية التي تفيد في تقدير التدفقات النقدية المستقبلية بهدف المفاضلة بين التدفقات الحالية والمستقبلية ( الشيرازي ،1990 : 171) . وتحديد توقيت التدفقات النقدية وحالة عدة التأكد للمستلمات النقدية من مقسوم أرباح وعوائد بيع الاستثمارات (Keiso,2007:5). وفيما يخص هذا الهدف فقد أصدر المجلس المعيار رقم (95) لعام 1987 والذي بموجبه ألزم الوحدات الاقتصادية بأعداد قائمة التدفقات النقدية بصورة دورية إلى جانب قوائمها المالية الاساسية الاخرى (حنان،58:2005).
3.توفير المعلومات المتعلقة بموارد الوحدة الاقتصادية والتزاماتها والتغيرات التي طرأت عليها بهدف تحديد نقاط القوة والضعف وإمكانية الوحدة الاقتصادية في مواجهة العسر المالي.
4.تحديد وتوفير المعلومات المالية التي تفيد في تقييم أداء الوحدة الاقتصادية وتحديد أرباحها .
5.توفير المعلومات المالية التي تفيد في تحديد درجة السيولة والإعسار وتدفق الأموال ، أي المعلومات التي توضح مصادر الحصول على الأموال وأوجه استخدامها(حنان،60:2005) .
6.توفير المعلومات للمستثمرين وحملة الأسهم والأطراف الأخرى التي تبين مسؤولية الإدارة والقدرة على تقييم كفاءة وفاعلية أداءها (Garrison & et.al.,2006:41) .
7.توفير المعلومات التي تتعلق بملاحظات وتفسيرات الإدارة ( الشيرازي،173:1990) ، ومساعدة مستخدمي القوائم المالية مقارنة المعلومات المالية لأكثر من سنة مالية (Belkaoui,2000,210).
ثانياً - مفهوم الإبلاغ المالي الالكتروني :  لقد تزايد اهتمامات الشركات الكبيرة وخاصة الهادفة إلى الربح باستخدامات الحاسوب والأنظمة الالكترونية كون العالم أصبح يعيش عصر المعلومات السريعة والدقيقة وأنظمتها وتقنياتها (نور وعدس, 120:2007) ، من خلال النظم الالية التي تعتمد بشكل أساسي على الكومبيوتر في معالجة البيانات واستخراج المعلومات وحفظها والتي تستخدم فيما بعد في إعداد التقارير المالية ونشرها على الانترنيت بهدف إيصال المعلومات إلى أكبر عدد من المستخدمين . إن وسيلة الإفصاح التي تستخدمها العديد من الوحدات الاقتصادية للاتصال بالمستثمرين الداخليين والخارجيين لسوق الوحدة الاقتصادية هو الإبلاغ المالي عبر الانترنيت (IFR) عن طريق المواقع الالكترونية على الشبكة العالمية (Debreceny &et.al.,2002:9) . وفي ظل تطور تلك النظم ودخول عصر الانترنيت وازدهار نشاطات التجارة الالكترونية ظهر في مطلع الألفية الثالثة مصطلح المحاسبة الالكترونية E-ACCOUNTING كأحد المفاهيم والمصطلحات المعاصرة لتكنولوجيا المعلومات . وقد انتشر سريعاً هذا الفرع المعرفي كنتيجة لتغير الدور المهني للمحاسب , حيث أدى التقدم التكنولوجي السريع في مجالات تكنولوجيا المعلومات وشبكات الاتصال والحاسبات إلى مكننة الجزء الآلي المتكرر في المحاسبة وتحوله بالكامل للحاسب الآلي لينفذ حالياً بمجهود محدود للغاية طالما تمت برمجة النظام وتم التأكد من كفاءة تشغيله خصوصاً في بيئة الانترنيت وظهور الأساليب الكمية المتقدمة للتحليل وتشغيلها بالحاسب (توفيق,2005: 42).
    وفي هذا الاطار فان ظهور مفهوم الإبلاغ المالي الالكتروني كجزء رئيس من مكونات النظام المحاسبي الالكتروني ليشير إلى عمليات العرض والتوصيل التي تجري بهدف نشر كل ما هو متعلق الإفصاح العام للقوائم المالية وإيضاحاتها المرفقة والمعلومات المرتبطة بها على شبكة المعلومات الالكترونية الدولية (الخوري, 30:2006). لذا يعرفه (يوسف, 1:2006) بأنه " أسلوب للتقرير والإفصاح عن المعلومات من خلال خدمات الشبكة الدولية للمعلومات ( الانترنيت ) باعتبارها لغة الكترونية يمكن استخدامها لتهيئة التقارير المالية من أجل نقلها وتبادلها ونشرها عبر الحاسبات الآلية لمستخدمي الشبكة" . كما يعرفه (الطويل ورشيد,2005,:16:17) بأنه " تقانة المعلومات المتكونة من مجموعة من المكونات المادية والبرمجيات والقوة البشرية إلى جانب القدرات التقنية العالمية المستخدمة في الاتصالات والتي تهدف إلى توفير المعلومات للمستفيدين من خلال معالجة البيانات والسيطرة عليها في التوقيت السليم وبالسرعة المطلوبة والكلفة المناسبة" .
ثالثاً – شبكة المعلومات الدولية ( الانترنيت ) والإبلاغ المالي الالكتروني :  شهدت شبكة الانترنيت زيادة القبول عليها من جانب مستخدميها لانها اتاحت سرعة الوصول الى المعلومات وتخفيض تكاليف الحصول على المعلومات فضلاً عن محدودية القيود المفروضة على توافر المعلومات (Wagenhofer,2003:262) ، إذ يعد أداة رئيسة لتبادل المعلومات عن الوحدات الاقتصادية ، إذ يمكن القول أن وسائل الإفصاح عن المعلومات المالية التقليدية غير كافية لتلبية احتياجات الجهات المستفيدة من المعلومات المحاسبية في ظل التطور التكنولوجي الحالي سواء كانت في كمية المعلومات أو في وقت نشرها . لذا فان ابرز ألاسباب التي تكمن وراء تزايد استخدام الانترنيت كوسيلة للإفصاح عن المعلومات المحاسبية يمكن بيانها بالاتي (البياتي,2003:14) :-
1.تقليص الوقت اللازم لنشر المعلومات المالية أو التشغيلية على الانترنيت لأن القرارات تتخذ بسرعة فائقة.
2.توفير معلومات مالية وتشغيلية على مدار 24 ساعة وبشكل مفصل وقابل للتعديل.
3.إمكانية زيادة عرض المعلومات دون التأثير على مستوى الفهم لدى المستخدم العادي ذو الخبرة المحدودة من خلال عرض المعلومات في جداول مترابطة ومتعددة تسمح بتحليل المعلومات حسب الحاجة . الا ان ذلك يتطلب الحصول على التصريحات والموافقات اللازمة قبل نشر المعلومات كإجراءات الموافقة على نشر المعلومات عن الوحدات الاقتصادية على شبكة الانترنيت (IFAC,2002:4). وفي هذا المجال يمكن تحديد حدود النشر للمعلومات المحاسبية من خلال وضع معايير محاسبية جديدة خاصة في حالة ارتباط المعلومات المالية المدققة مع المعلومات المالية في صفحات أخرى خارج التقرير السنوي . وفي هذا الاطار فإن سياسة الوحدة الاقتصادية في توفير معلومات مالية على الموقع الالكتروني تتطلب مراعاة الاعتبارات الاتية ( IFAC,2002:4- 5 ) :-
1.نوع المعلومات التي يجب توفيرها : هناك في الوقت الحاضر بعض الوحدات الاقتصادية التي تقوم بنشر كشوفاتها  المالية السنوية بصورة مؤقتة على الانترنيت, بينما هناك بعض من الوحدات الاقتصادية تعتبر الموقع الالكتروني للوحدة الاقتصادية جزء لا يتجزأ من إستراتيجية الإبلاغ أي تبحث في نشر كشوفاتها المالية السنوية المؤقتة إلى جانب التحليلات والاجتماعات وتقارير الخبراء على أنشطة الوحدات الاقتصادية فضلاً عن تقارير مجلس الإدارة التي توفر معلومات عن الوحدات الاقتصادية على الموقع الالكتروني للوحدة الاقتصادية, تعد من مسؤولية  الإدارة تحديد المعلومات التي يجب نشرها على الموقع فضلاً عن شفافية التقارير, والإفصاح الكامل, والموازنة بين كلفة-منفعة, وأمن المعلومات.
2.اشتراك المدقق : يتوجب على الإدارة الاتفاق مع المدقق حول تدقيق المعلومات والكشوفات المالية المنشورة  على الموقع الالكتروني للوحدة الاقتصادية.
3.وقت نشر المعلومات : تحتاج إدارة الوحدات الاقتصادية تحديد وقت نشر المعلومات على الانترنيت وما يتطلب ذلك من إخطار المستثمرين (مثل إرسال رسائل الكترونية على مواقع المستخدمين).
4.شكل المعلومات التي سيتم نشرها : من الضرورة تحديد شكل معين عند نشر المعلومات على الانترنيت فضلاً عن التقييم والمفاضلة بين منفعة المعلومات وأمن وسلامة المعلومات المالية المنشورة على الموقع الالكتروني.
رابعاً - مزايا ومنافع الإبلاغ المالي الالكتروني :  هناك مجموعة مزايا يوفرها الإبلاغ المالي الالكتروني لمستخدمي المعلومات المالية التي تنشرها الوحدات الاقتصادية على الانترنيت ومن هذه المنافع (Sortur,2006:996) :-
1.انخفاض تكلفة الحصول على المعلومات المالية باستخدام الانترنيت ( لكل من معدي ومستخدمي المعلومات) وسهولة الوصول إليها نتيجة توفير تكاليف الطباعة ونشر التقارير السنوية إلى الآف المستخدمين.
2.إمكانية الحصول الفوري على المعلومات المالية لأكثر من مرة واحدة بالنسبة للمستخدمين.
3.إمكانية تحقيق الاتصال المباشر بأكبر عدد من المستخدمين في جميع أنحاء العالم دون الأخذ بنظر الاعتبار الحدود الدولية والعلاقات الدولية والتي لا يمكن تحقيقه من خلال الإبلاغ المالي التقليدي وخاصة بالنسبة للوحدات الاقتصادية الصغير ومتوسطة الحجم.
4.توفير إمكانية تحديث البيانات والمعلومات المنشورة.
5.تقليص قيود ومحددات عرض المعلومات وتحقيق مرونة أكبر من الإبلاغ المالي التقليدي .
6.تحقيق مرونة استخدام نماذج مختلفة لعرض المعلومات والإبلاغ والنشر المعلومات والإيضاحات المكملة.
7.الحد من إمكانية التلاعب بالبيانات المالية من قبل المستخدمين.
8.تسهيل إمكانية إيصال البيانات المالية إلى المستخدمين من خلال ربط المعلومات بشبكة الانترنيت.
9.إمكانية الحصول على البيانات وبكميات كبيرة مقارنة بالإبلاغ المالي التقليدي.
10.إمكانية إجراء صيانة دورية ومنتظمة للموقع ، مما يعني توفير المعلومات لفترات طويلة على الموقع الالكتروني لغرض تحقيق الاستفادة القصوى من المعلومات.
11.إمكانية استخدام رسوم لتعبير عن المعلومات المالية والحكم على مقاييس الأداء غير المالية.
     اما في اطار المنافع التي يحققها الإبلاغ المالي الالكتروني للأطراف المستفيدة على وجه التحديد فقد حددICPAS  مجموعة من المزايا للإبلاغ المالي الالكتروني ونشر المعلومات المالية على الانترنيت لمختلف الأطراف المستفيدة من المعلومات المالية  يمكن استعراضها كالاتي ICPAS,2001:5-6)):-
1. الوحدة الاقتصادية : الإبلاغ المالي وتحقق الشفافية للوحدات الاقتصادية وأسواق المال الدولية فضلاً عن تخفيض تكاليف نشر المعلومات المالية , مثلاً إمكانية استخدام المعلومات المنشورة لأكثر من مرة واحدة ولاستخدامات إحصائية وإدارية بدلاً من إعادة  صياغتها ومعالجتها كما في الإبلاغ المالي التقليدي فضلاً عن إمكانية نشر معلومات للوحدات الاقتصادية القابضة والتابعة باستخدام البرمجيات الحديثة مثل XBRL نتيجة ما توفر هذه البرمجيات من تخفيض للتكاليف وسرعة نقل المعلومات.
2.الجهات الحكومية: إن الحصول على المعلومات المالية عن الوحدات الاقتصادية والتي يمكن أن تكون معلومات الكترونية تمثل قاعدة بيانات تستخدم لأغراض  التحليل وعمل إحصائيات فضلاً عن الاعتماد على المعلومات الالكترونية تحقق توفير في النفقات اللازمة للحصول عليها إلى جانب تحقيق جودة المعلومات .
3. المحاسبين : إعداد التقارير المالية  باعتماد على معايير موحدة تسهل عمل المحاسب إلى جانب تخفيض تكاليف خدمةً للوحدات الاقتصادية صغيرة ومتوسطة الحجم فضلاً عن استخدام المعلومات المنشورة لأغراض أخرى بعد إجراء المعالجات والتحليلات اللازمة لخدمة مستخدمي المعلومات المالية .
4. مدققي الحسابات : توفر الإبلاغ المالي الالكتروني منافع للمدققين من خلال الحصول على معلومات من مستخدمي النظام المحاسبي ومن خلال البرنامج XBRL بهدف تحقيق تدقيق الكتروني للحسابات.
5.الوسطاء الماليين : إمكانية حصول مستخدمي المعلومات المحاسبية على تلك المعلومات بسرعة أكبر وأكثر تفصيلاً وموثوقية مقارنتاً بالوقت المالي التي يتطلب عدة أشهر لنشر المعلومات المختلفة والتي يستخدمها المحللين الماليين والمصارف.
6. المجتمع :تحقق الإبلاغ المالي الالكتروني منافع مباشرة للمجتمع من خلال الاطلاع على التقارير السنوية والدورية للوحدات الاقتصادية أو بطريقة غير مباشرة من خلال تخفيض التكاليف الحصول على المعلومات المالية المتعلقة بالوحدة الاقتصادية.
خامساً - تحديات الإبلاغ المالي الالكتروني: إن مهنة المحاسبة تواجه تحديات جديدة فيما يتعلق بنشر القوائم المالية على الانترنيت مما يؤدي إلى إضعاف الثقة في البيانات المالية ومن هذه التحديات هي (المطيري،2:2006) :-
1.لجوء بعض الوحدات الاقتصادية إلى نشر قوائم مالية غير مدققة في موقعها أو ربط بين بياناتها المالية المدققة وغير المدققة على الانترنيت مما يؤدي إلى تظليل المستخدمين.
2.تعرض البيانات المالية المنشورة على الانترنيت المدققة وغير المدققة إلى التلاعب أو التغيير من قبل بعض أطراف أخرى بسبب عدم تأمين الموقع الالكتروني.
3.تعرض البيانات المنشورة على الانترنيت والمدققة للتلاعب وتغيير من قبل إدارة الوحدة الاقتصادية قد تكون نتيجة تغيير الظروف الوحدة الاقتصادية بعد نشر المعلومات المالية على الموقع الالكتروني.
      كما ان هناك بعض الصعوبات التي تواجه الدول النامية على وجه التحديد في مجال النشر الالكتروني للبيانات والمعلومات والتي يمكن تحديدها بالآتي (البياتي,2003:13) :-
1.الفجوة الرقمية: تمثل الخط الفاصل بين المستخدمين الذين يتاح لهم الانترنيت والتكنولوجيا المتعلقة به والمستخدمين الذين لا يتاح لهم ذلك نتيجة العوائق التعليمية والاقتصادية والتنظيمية.
2.عدم وجود أسرار في ظل الانترنيت: تتطلع الوحدات الاقتصادية نحو الحصول على مزيد من رؤوس الأموال وتحقيق قدر أكبر من السيولة من خلال اجتذاب مستثمرين جدد بكشف حساباتها وأنشطتها,وتؤدي هذه المكاشفة بالطبيعة إلى إلحاق الضرر بالوحدة الاقتصادية بسبب التكلفة الإضافية اللازمة لإصدار المعلومات فضلاً عن وضع عملياتها ونشاطها تحت المجهر أمام الجميع بما في ذلك المنافسين.

متطلبات بناء نظام للابلاغ المالي الالكتروني
      يتطلب بناء نظام للابلاغ المالي الالكتروني مجموعة من المستلزمات الاساسية والتي تشكل عناصر هذا النظام والتي يمكن عرضها كالاتي :-
أولاً - البرامج المستخدمة في الإبلاغ المالي الالكتروني :  إن التطورات في مجال وسائل وأدوات الشبكة العالمية للمعلومات أتاح وسائل عرض وإفصاح أكثر تقدماً وقبولاً من قبل مستخدمي الشبكة والوحدات الاقتصادية في آن واحد باتجاه الوصول إلى الإبلاغ المالي المباشر وفي التوقيت المناسب (علي,2007 :1) ، من خلال مجموعة البرامج التي تمثل أحد المكونات المادية المهمة ضمن نظام المعلومات المحاسبي في ظل استخدام تقنيات المعلومات حيث يمكن من خلالها تنفيذ مجموعة من الأوامر والايعازات المتسلسلة والمقدمة إلى الحاسب بلغة محددة (السقا,2006:74). ففي مجال عالم الاعمال ونشر التقارير المالية للوحدات الاقتصادية فقد تم تطوير لغات برمجية مناسبة ومتطورة يجري استخدامها يمكن بيانها كالاتي :-
1.HTML  : تعد لغة ترميز نص فائق أو نص تشعبي ( HTML: Hypertext markup language) وسيلة معيارية لترميز المستندات لغرض نشرها على الانترنيت وعرضها على المتصفح, ويوفر مجموعة من العلامات المحددة سابقاً لوصف محتوى المستند على المتصفح . فهي تمثل اللغة المستخدمة لإنشاء صفحات الانترنيت وغير مرتبطة بنظام تشغيل معين ويتكون من علامات تستخدم بشكل مزدوج من اليسار إلى اليمين (خطاب،2006:7) ، فعلى سبيل المثال خط ولون النص يصف معلومات عن مفهوم معين . وقد ساعد استخدام النموذج  HTML إلى نمو استخدامات الانترنيت في الإبلاغ المالي الالكتروني في أواخر التسعينات من القرن الماضي نتيجة ما توفره من مزايا لنشر المعلومات المالية بأشكال مختلفة أكثر فائدة لاتخاذ القرارات المختلفة للمستخدمين (Khan,2004:1 ).
2. XML : وهي شكل آخر لتخزين وتوفير المعلومات تهدف الى زيادة كفاءة ومرونة التعامل مع المعلومات (Laurent,Semon ST.,1999,4) . وهي لغة ترميز قابلة للتوسيع (XML) ، اذ تعد لغة معيارية يتم خزنها  بالشبكة العالمية الالكترونية ، اذ ان هذه اللغة لا تعمل بدلاً من HTML بل هي مكملة  له وبشكلية مستقلة وتعمل باعتماد على البيانات الناتجة عن HTML ومن أي كومبيوتر أو هاتف خلوي , وينقسم إلى بيانات معيارية وبطريقة منظمة , في حين HTML ليس لها حدود للعلامات أو البطاقات ويوفر إطار محدد للعلامات والعلاقة بين تلك العلامات بصورة مخططة . بينما XML يستخدم العلامات لتحديد المعنى وهيكل البيانات. ثم تطور هذا النموذج, بهدف توفير مزيد من المرونة في التحليل وتفسير المعلومات المالية باعتبارها وسيلة لوصف البيانات الخاصة بالوحدات الاقتصادية على الموقع الالكتروني ليحل محلها نموذج XBRL والتي تعد في مرحلة التطوير حاليا . فهي لغة ترميز قابلة للتوسيع وهي تكنولوجيا مصممة على نحو مناسب للتخزين ونقل وتبادل البيانات . بينما XBRL يحقق هذه الإمكانية من خلال تخزين البيانات في الملفات بالإضافة إلى رموز أو علامات ( Vasal,2003:1219 ) والتي تطورت إلى لغة الإبلاغ المالي الموسع (XBRL) التي تعتبر تطوير للأسلوب السابق أو لغة الإبلاغ المالي الموسع. ويعتمد هذا الأسلوب على الوسائل وأدوات تحويل وربط النصوص والإفصاح عن المعلومات من خلال خدمات الشبكة الدولية للمعلومات (الويب). حيث تم التركيز من قبل المنظمات المهنية المحاسبية مثل (AICPA) على استخدام لغة الإبلاغ الموسع التي تعتبر لغة الكترونية تساعد على نشر المعلومات المالية عبر الوسائل الالكترونية (الانترنيت) وتعتبر لغة رقمية للأعمال باعتبارها اطار لإعداد ونشر المعلومات المالية في صيغ متنوعة فضلاً عن إمكانية تحليل المعلومات وتبادلها بأمان وموثوقية (علي,2007:1).
3. XBRL : وهي لغة الكترونية للإبلاغ المالي للبيانات المالية التي تعمل على إعادة تقييم الإبلاغ المالي حول العالم ويوفر منافع كثيرة في إعداد البيانات المالية وتحليلها وإيصالها إلى المستخدمين بمزايا مختلفة مثل خفض التكاليف والكفاءة العالية وزيادة الدقة وموثوقية البيانات لجميع مستخدمي المعلومات المالية . وتعتبر لغة XBRL نموذج متطور عن لغة XML التي أصبحت الأساس في إيصال المعلومات عبر الانترنيت والتي تم تطويرها من قبل منظمات دولية غير هادفة للربح ، من حوالي 450 شركة كبرى ومنظمة ووكالة حكومية وتم استخدامها في عدد من دول العالم . اذ ان أكثر من 80% من كبرى الوحدات الاقتصادية الأمريكية تنشر معلوماتها المالية على الانترنيت ومن المتوقع أن يزداد هذا العدد في السنوات القادمة ، فمن المتوقع قريباً ان يكون لجميع الوحدات الاقتصادية موقع على الانترنيت بهدف جعل المعلومات المالية متاحة لجميع الأطراف المستخدمة للمعلومات المالية. حيث تكونت لجنة  تطوير XBRL  من أكثر من 65 منظمة بضمنها AICPA وستة وحدات اقتصادية تكنولوجية للمعلومات وخمسة شركات محاسبية ومهنية وخدمية كبرى . فهي الان لغة تقارير مالية الكترونية مجانية متاحة ولا يتطلب تغير المعايير المحاسبية القائمة أو نشر بيانات مالية إضافية سرية غير قابلة للنشر لأسباب المنافسة وإنما هو تعزيز للاستخدام المعايير المحاسبية الحالية من خلال لغة رقمية تجارية للأعمال تعمل على الانترنيت باعتبارها المصدر الرئيسي للمعلومات المالية الحالية (Waller,2000:1) . اذ تستخدم علامات لوصف البيانات الواردة في الوحدات الاقتصادية والذي يجعل من السهل تجميع المعلومات وإمكانية استخدام وتبادل المعلومات المالية الرئيسة بكفاءة عالية في إعداد البيانات المالية التي يتم إدخالها مرة واحدة مع إمكانية استخدامها لأكثر من مرة وبعدة أشكال (Tie,2008:1) .
ويشير المختصر المستخدم الى مكونات هذه اللغة وخصائصها والتي يمكن توضيحها كالاتي :-
 - X  (Extensible ) التوسيع ( الامتداد ): والتي تعني بشكل عام التوسع والتمدد في الشيء وهنا يشير إلى إمكانية إدراج لغة جديدة من العناصر تزيد من قدرة المستخدمين لفهم المعلومات من خلال إدخال ميزات جديدة وإعادة النظر في اللغة المستخدمة على سبيل المثال تقسيم المطلوبات المتداولة في الميزانية إلى عدة  فقرات مثل الدائنين ومن ثم تقسيم الدائنين إلى دائني النشاط الجاري ودائني النشاط غير الجاري أو حسب القطاعات وهكذا.
- ML : وهي عبارة عن مجموعة من الرموز أو العلامات تشير إلى هيكل أو الشكل كمستند الكتروني يحتوي على بيانات . اذ إن مصدر نجاح أي لغة هو أن تكون لغة عامة ذات شعبية تستخدم على نطاق واسع , إن لغة التوسيع لتأثير النص (HTML) ولغة ترميز موسعة  (XML) تحكم شكل وحجم ولون البيانات المنشورة على الانترنيت وتستخدم العلامات داخل القوسين مثل >  H1 < و >  I1 < فضلاً عن استخدام بطاقات تستخدم تلك اللغة لعرض البيانات ووصفها , مما يوفر مرونة من خلال السماح للوحدات الاقتصادية استخدام مجموعة مصطلحات لوصف بياناتها مثل استخدام مصطلح المبلغ المستحق لمجهز ويمكن وصف لنفس البيانات باستخدام البائع أو الدائن .
أما فكرة لغة (XBRL) بسيطة جداً فبدل من معالجة المعلومات المالية باعتبارها بيانات نصية في صفحة الانترنيت أو ورقة مطبوعة, يتم تحديد علامة لكل بند من البنود كقراءات حاسوبية ، ومن خلال إدخال تلك العلامات إلى الحاسوب يتم معالجتها آليا من خلال برمجيات الحاسوب بدلاً من عمليات يدوية مكلفة إذ يمكن التعرف على المعلومات في XBRL واختيارها وتحليلها وتخزينها وتبادلها مع حواسيب أخرى وبصورة تلقائية وبطرق مختلفة وبسرعة فائقة وأقل درجة ممكنة من الأخطاء فضلاً عن إمكانية تدقيق وفحص تلقائي للمعلومات وهناك مزايا أخرى توفرها XBRL للوحدات الاقتصادية تتمثل بخفض التكاليف وسهولة عمليات جمع المعلومات وإعداد التقارير المالية والمعلومات المالية للمستخدمين مثل المستثمرين والمحللين والمؤسسات المالية والجهات التنظيمية فضلاً عن إمكانية إجراء المقارنات وتحليل البيانات بسرعة وكفاءة عالية ومرونة لتلبي احتياجات المستخدمين المختلفة من خلال استخدام أدوات وخرائط وبرمجيات في لغة XBRL ( WWW.xbrl.org/whatisXBRL) . وعلى الرغم من أنها تدعى لغة توسيع (XBRL) فهي ليست لغة بمفهوم اللغة وإنما هي معيار لتوزيع المعلومات المالية  اذ أن استخدام نظام العلامات يساعد على التعامل مع تطبيقات الحاسوب الحديث من خلال تحديد بنود مختلفة من المعلومات المالية مثل بنود خاصة بإدارة الموجودات أو إدارة المبيعات. فهي وسيلة لنشر المعلومات على الانترنيت بهدف زيادة قدرة التقارير المالية على التعبير فعند تحديد علامة ترمز للجرد أو الاستثمار أو المخزون يصبح من السهل استخدامها بغض النظر عن الاختلافات في المعايير الدولية في إعداد التقارير المالية (Meal,2003:1). إن نموذج  XBRL يمكن النظر إليه من عدة زوايا فهو لغة التقارير يتعامل بها مجموعة من الأشخاص على مستوى دولي ,أو لغة برمجيات أو تكنولوجيا تبادل معلومات وفي مجال كونها لغة برمجيات أو تكنولوجيا تبادل معلومات تهدف إلى زيادة منفعة المعلومات المالية المنشورة الكترونياً فمن خلال شبكة الانترنيت وبالاعتماد على XBRL  أصبحت هناك لغة جديدة تسمى اللغة الرقمية للأعمال التجارية من قبل الهيئات المهنية مثل AICPA .
وفي هذا الاطار فان XBRL  كتكنولوجيا الكترونية يستند إلى XML  توسيع لغة الترميز ( لغة ترميز قابلة للتوسيع ) والتي يشبه إلى درجة كبيرة EBXML توسيع لغة الترميز للأعمال الالكترونية وكذلك CML لغة ترميز كيميائية . فهي لغة قابلة للتوسيع على أساس مخطط يركز على متطلبات الإبلاغ المالي وتسمح للمحاسبين والهيئات التنظيمية لتحديد بنود خاصة في بيئة الإبلاغ المالي وتمتاز هذه اللغة بإمكانية توفير الوثائق والتصنيفات مفيدة للمستخدمين فضلاً عن  مجموعة من المعلومات والعلامات التي يساعد المستخدمين على تحديد معلومات مالية منظمة فضلاً عن أن XBRL هو توسيع قاعدة المستخدمين القادرين على عمل تصنيفات خاصة بهم والتي تحدد وتصف علامات فريدة لبيئة معينة (www.xbrl.org ) .
إن استخدام XBRL لا تفرض على الوحدات الاقتصادية الإفصاح عن أي معلومات إضافية أكثر من تلك التي تفصح عنه وفق المعايير المحاسبية ولا تتطلب إدخال المعلومات المالية لأكثر من مرة واحدة مما يوفر سهولة وسرعة الوصول إلى المعلومات فضلاً عن تقليص إدخال المعلومات الخاطئة وعدم الحاجة إلى طبع المعلومات المالية مما أدى إلى تخفيض تكلفة إعداد وتوزيع المعلومات المالية , ومن جهة المستثمر أو المستخدم للمعلومات المالية يوفر هذا النموذج تخفيض التكاليف وسرعة تبادل المعلومات المالية , ببساطة تعتبر الانترنيت بديل عن النسخ الورقية المطبوعة لنفس المعلومات المالية التي نشرها الوحدات الاقتصادية .
      اما حول كيفية استخدام النموذج XBRL  فهناك عدة طرق لتهيئة البيانات على شكل XBRL منها (www.xbrl.org ) :-
·   استخدام البرمجيات المتاحة التي يمكن من خلالها تهيئة البيانات على شكل XBRL مثل رسم خريطة الحسابات أو استخدام هياكل أو علامات .
·        يمكن استخدام قواعد البيانات على شكل XBRL  من خلال استخدام الطرف الثالث لنموذج XBRL .
·        يمكن استخدام خرائط البيانات باستخدام البرمجيات وأدوات الخاصة ب XBRL  والمصممة لهذا الغرض.
·   تطبيقات خاصة يساعد على تحويل البيانات إلى استمارات خاصة مثل استخدام تطبيقات عملية في الموقع الالكتروني بهدف توفير المزيد من الوسائل فعالة للحصول على البيانات المطلوبة .
وفي هذا الاطار يمكن بيان ابرز فوائد استخدام XBRL في مجال الابلاغ المالي ، اذ تعد تعد أداة مثالية من حيث سهولة والسرعة الاستخدام وأكثر شفافية من خلال المزايا التي توفره XBRL في ثلاثة مجالات التالية :-
1.    يوفر قاعدة معلومات للاقتصاد الدولي من خلال توافقها مع المعايير الإبلاغ المالي الدولي.
2.  يوفر مصداقية في البيانات المالية المنشورة على الانترنيت من خلال تحسين شفافية المعلومات المنشورة من خلال سهولة تحديد البيانات المدققة وغير المدققة .
3.  بسبب بيئة سلسلة القيمة التي تعتمد على عدة خطوات لإثبات الإنتاج والاستهلاك وهذه العملية تحتاج إلى نقل المعلومات من نظام إلى آخر وارتباط هذه العملية بالتكاليف والذي ينعكس بدوره على مصداقية المعلومات المالية فإن XBRL يمكن استخدامها في أي نقطة من سلسلة القيمة بدءاً من عملية إدارة المعلومات وتبادلها مع الأنظمة المختلفة والمستخدمين مثل المستثمرين والمحللين وغيرهم بأكثر فعالية مما يؤدي إلى رفع كفاءة توزيع الرأس المال على المساهمين .
ثانياً- الأجهزة والشبكات والمواقع الالكترونية : لقد ساهم التطور التكنولوجي في مجال الإبلاغ المالي في تغيير مفاهيم توزيع العمل في مجال معالجة البيانات عنها في مجال المعالجة اليدوية للبيانات من خلال توفير وسائل تقوم على نقل كميات كبيرة من المعلومات وبسرعة هائلة مما يؤدي إلى تخفيض وقت نقل البيانات والمعلومات فضلاً عن سهولة وسرعة إعداد التقارير المالية المختلفة (Hannon,2006,59). وتتمثل تلك الوسائل بكافة الأجهزة والمعدات (أجهزة الحاسوب وملحقاتها) التي يمكن من خلالها إدخال البيانات ومعالجتها واستخراج نتائجها من معلومات مختلفة (السقا,2006:40) ، نتيجة تدني أسعار أجهزة الحاسوب وملحقاتها وانتشارها وتطور اللغات المستخدمة فيها مع سهولة تلك اللغات فضلاً عن تطور الخبرات المشغلة والمبرمجة لتلك الأجهزة (أحمد،128: 2003) . وتتمثل أجهزة الحاسوب وملحقاتها المستخدمة في الابلاغ المالي الالكتروني من عدة مكونات يتم تجميعها وربطها مع بعضها البعض والتي تستخدم في معالجة البيانات الداخلة إليها واستخراج نتائجها المستهدفة من خلال مجموعة من البرمجيات . وعليه فإن أي جهاز حاسوب يمكن أن يقوم بتنفيذ ثلاثة عمليات أساسية وهي :-
1.استقبال البيانات سواء كانت مخزونة داخل الحاسوب أو بواسطة وسائط تخزين خارجية.
2.إجراء العمليات التشغيلية اللازمة على البيانات بهدف تحويلها إلى المعلومات.
3.إظهار نتائج العمليات التشغيلية من خلال شاشة الحاسوب .
    اما في مجال الموقع الالكتروني وإدارته فهناك كثير من الإجراءات مرتبطة بنشر المعلومات من خلال الطرق التقليدية (النشر الورقي ) أو النشر على الموقع الالكتروني للوحدة الاقتصادية, مما يتطلب من الإدارة التأكد من أن المعلومات المالية المنشورة على موقع الوحدة الاقتصادية هي نفسها المعلومات المنشورة بشكل ورقي وبنفس النزاهة ففي آب 2002 قدم IFAC دراسة حدد فيها مسؤوليات الاطراف المختلفة في مجال لإبلاغ المالي على الانترنيت وكما يلي (Sortur:2006:1001):-
1. مسؤولية الإدارة : تتحمل الإدارة المسؤوليات التالية :-
أ.كيفية استخدام الوحدة الاقتصادية لموقعها في نشر المعلومات المالية.
ب.ما هي المعلومات التي تنشرها الوحدة الاقتصادية.
ج.شكل المعلومات.
د.التأكد من صحة الإجراءات القانونية عند نشر المعلومات على الانترنيت .
      اما في مجال الشبكات المستخدمة في نقل وتوصيل المعلومات المحاسبية عن طريق المواقع الالكترونية ، فقد كان لثورة الحاسوب الشخصي وشبكات الاتصالات تأثير كبير على اتجاه الوحدات الاقتصادية نحو تطوير واستخدام النظم الذكية, ونظم المعلومات الشبكية والتي بدأت مع نظم التبادل الالكتروني للبيانات (العلاق,2002:59) . اذ تقوم فكرة الشبكات على ربط مجموعة من الحواسيب مع بعضها البعض حيث عند إرسال البيانات من  حاسب إلى آخر عن بعد يتم تحويل الرسالة عن طريق أجهزة مثل (Modem) إلى إشارات يمكن نقلها عبر خطوط الاتصال مثل خطوط الهاتف من خلال تحويل الإشارات المستلمة إلى إشارات رقمية, لكي يتمكن الحاسب الرقمي من استقبالها ومعالجتها وإرسال النتائج بعملية تحويل معاكسة حتى تصل إلى الحاسب الفرعي (قاسم,2006:354) . ويمكن تصنيف الشبكات إلى الأنواع الأساسية التالية :-
1.    شبكات المنطقة الواسعة WANS Wide Area Networks : هي شبكات الاتصال السلكية واللاسلكية التي تغطي منطقة جغرافية كبيرة تحتوي على مجموعة من شبكات المنطقة المحلية LAN Local Area Network  المترابطة معاً لتشكيل شبكة اتصالات واسعة النطاق / اذ يستخدم هذا النوع من الشبكات خطوط الهاتف والتي أصبحت ضرورة أساسية لنقل معلومات عن الأنشطة اليومية من الوحدة الاقتصادية إلى مستخدمي المعلومات . الا انها تعتبر مكلفة خصوصاً بالنسبة للوحدات الاقتصادية ذات الإمكانات المادية والبشرية المحدودة (العلاق,2008:18) .
2.    شبكات المنطقة المحلية LANS Local Area Network  : هي عبارة عن مجموعة من الحواسيب والأجهزة الأخرى مثل الطابعات والتي يتم وضعها بشكل قريب من بعضها. حيث يعد الاتصال مغلق بين حواسيب الشبكة ، ويمتاز هذا النوع بالمزايا الاتية (قاسم,2006:358):-
·  سرعة في الدخول ونقل البيانات.
·  السيطرة والرقابة بشكل فعال على دخول الشبكة.
·  إمكانية ربط عدد كبير من الحواسيب والمستخدمين بتكاليف أنشاء منخفضة.
3.    شبكات القيمة المضافة VAWS Value Added Network : وهي عبارة عن شبكات خاصة تدار من قبل طرف ثالث مقدرة المسار ومخصصة بالبيانات فقط ، وتمتاز بانخفاض تكاليفها لأنها تؤسس من قبل وحدة اقتصادية تستخدم من قبل عدة وحدات اقتصادية مقابل رسوم اشتراك تدفع للوحدة الاقتصادية المؤسسة لها.
4.    شبكة الانترانيت Intranet : إن شبكة الانترانيت لا تختلف من الناحية الفنية عن شبكة الانترنيت فيما عدا أنه يسمح فقط لأفراد مختارين الدخول على الانترانيت (حماد,2005:86). وتمتاز شبكات الانترانيت بانخفاض تكاليف توزيع معلومات الوحدة الاقتصادية الداخلية لأن إنتاج وتوزيع معلومات ورقية عادةً هي أبطأ وأكثر تكلفة من الطريقة الالكترونية لإنتاج وتوزيع المعلومات (شنايدر,2008:130) . وهذا النوع يستخدم بصورة واسعة من قبل الوحدات الاقتصادية الصغيرة والمتوسطة الحجم لجملة المزايا التي توفرها الشبكة منها(العلاق,2002:64:65) :-
·     الاقتصاد في التكاليف: إن استخدام شبكة الانترنيت تؤدي إلى تقليل الحاجة إلى وجود نسخ متعددة من البرامج وقواعد البيانات نظراً لمطابقة هيكلية موقع شبكة الانترانيت مع الانترنيت.
·     السرعة وتوفير الوقت: إن تنظيم تبادل المعلومات والخدمات الإدارية من خلال شبكة الانترانيت يتم عن طريق نماذج معيارية متفق علليها وبذلك يوفر الكثير من الوقت الضائع في الاتصال بين الإدارات والأقسام الوحدة الاقتصادية الواحدة.
·     توفير خدمات الانترنيت: تقدم شبكة الانترانيت جميع خدمات الانترنيت وتقنيات الويب لمستخدميها مثل خدمة البريد الالكتروني وخدمة نقل الأخبار.
5.    شبكة الاكسترانت Extranet : تعد شبكة خاصة مصممة لتلبية احتياجات  المستفيدين في خارج الوحدة الاقتصادية مثل حملة الأسهم والموردين, تستخدم الشبكة تقنيات حماية الدخول إليها مثل كلمة المرور (Password) وذلك لأن الشبكة موجهة إلى مجموعة من المستخدمين وغير موجهة  إلى الجمهور العام كما هو الحال  في شبكة الانترنيت . وفي هذا المجال تحدد الوحدة الاقتصادية التي  تستخدم شبكة الاكسترانيت ألاشخاص المسموح لهم الدخول إلى الشبكة ونوع الدخول المسموح به. وتستند شبكة الاكسترانيت إلى تقنيات الانترانيت وتتوجه إلى المستفيدين في البيئة الخارجية ضمن نطاق محدد بنوع العلاقة التي تحددها الوحدة الاقتصادية. تتشابه شبكات الاكسترانيت إلى حدٍ ما نظام التبادل الالكتروني للبيانات EDP فكلاهما تؤسس جسور اتصالات مع المجتمع الخارجي إلا أن شبكات الاكسترانيت تعد الأكثر انفتاحاً ومرونة وأكثر قدرة على التفاعل مع مختلف الأطراف مقارنةً بنظام التبادل الالكتروني للبيانات لإمكانياتها على التعامل مع أنماط مختلفة من المعلومات المدعمة بالصور أو الأصوات أو الأشكال البيانية في حين  أن نظام تبادل الالكتروني يعالج المعلومات بأنماط مسبقة  وهيكلية (العلاق,2007:22) .
6.    شبكة الانترنيت Internet : تعد من الشبكات الحاسوبية الأوسع والأسرع نمواً وهي مجموعة عالمية لعشرات الآلاف من العلاقات المتبادلة بين منشأت الأعمال والوحدات الحكومية والعسكرية والاقتصادية وشبكات التعلم التي تربط بينهم (قاسم,2006:359) ، والتي تمكن مستخدمي الحاسوب في جميع أرجاء العالم من إرسال واستقبال الرسائل, وتبادل المعلومات بأشكالها المختلفة. وتتراوح الحواسيب المتصلة بالانترنيت بين الحواسيب الشخصية PC والحواسيب الضخمة التي  تستخدمها الوحدات الاقتصادية الحكومية والمعاهد التعليمية والوحدات الاقتصادية (الكسواني,2007:90) . وبطبيعة الحال تشكل الشبكة العنكبوتية العالمية WWW الجزء الأهم من الانترنيت وتتكون الويب من مجموعة كبيرة من المستندات والوثائق المخزونة على مئات الآلاف من أجهزة الكومبيوتر واتي تسمى صفحات الويب والتي تعد مستندات تزود المستخدمين بالمعلومات التي يحتاجونها (العلاق,2002:61) . لذا تعد شبكات الانترانيت والاكسترانيت والانترنيت من أساسيات التجارة الالكترونية لجملة المنافع  التي توفرها مثل إمكانية خفض التكاليف الاتصالات والعمليات وسهولة الاستخدام في مجال  وعرض الخدمات والسلع (Laudon&Jane,2000:299) .
جودة المعلومات المحاسبية في ظل الابلاغ المالي الالكتروني
      تتركز جهود المحاسبين في مجال الابلاغ المالي الالكتروني على توفير المعلومات المحاسبية للمستفيدين ولأن توفير المعلومات ليس هدفاً بحد ذاته بل وسيلة للاستفادة منها من جانب فئات المستخدمين لها لاتخاذ قرارات مختلفة, فإن كفاءة المعلومات تقاس بقيمة أو مقدار المنفعة التي تحتويها المعلومات المحاسبية للمستخدمين (الناغي،85:2007). وفي هذا الاطار فان الإبلاغ المالي الالكتروني يساهم بدرجة كبيرة في توفير المعلومات المفيدة للمستخدمين من خلال تحقيق الاتي (عبد الملك،73:2005) :-
1.    للإبلاغ المالي الالكتروني آثار ايجابية على التوقيت المناسب من خلال  نشر معلومات مالية  وغير مالية فضلاً عن تحليلاتها.
2.    يساعد الإبلاغ المالي الالكتروني الوحدة الاقتصادية على سرعة التأثير بالمتغيرات الخارجية والتفاعل معها وسرعة  الاستجابة لمتطلبات السوق والتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة مما يحقق مركز قوي بين المنافسين.
3.    يساهم الإبلاغ المالي الالكتروني في تغيير شكل التقارير المالية لتأخذ شكل الرسوم والأرقام الجاهزة فضلاً عن التحليلات اللازمة.
4.    توفير أحدث المعلومات عن الوحدة الاقتصادية وبصورة فورية أمام كل الجهات المستفيدة.
5.    تتحقق خاصية التغذية العكسية في ظل الوسائل الالكترونية كثير من أهداف  التقارير المالية من خلال الاتي :-
-       الأخذ  في الحسبان احتياجات المستخدمين  عن إعداد التقارير المالية.
-       التحديث  المستمر للمعلومات.
6.    إمكانية نقل البيانات مباشرةً إلى برنامج تحليلي مما يفيد في عملية اتخاذ القرارات نتيجة استخدام لغة إعداد التقارير XBRL والتي تعمل على تحليل تقارير الوحدات الاقتصادية وتوفير سلسلة زمنية من المعلومات
      اما في مجال الإبلاغ المالي الالكتروني وملائمة المعلومات المحاسبية فتعد المعلومات المالية الملائمة إذا أحدثت  تغيير في قرارات المستخدمين من خلال مساعدتهم في التنبؤ بالأحداث الماضية والحاضرة والمستقبلية أو إمكانية تصحيح التوقعات السابقة, فضلاً عن ذلك تتطلب ملائمة المعلومات المحاسبية أن تمتاز بالقيمة الارتدادية( التغذية العكسية) وكذلك توفيرها في الوقت المناسب (Bazlel,&Nekolia,2007:41) . وعلى اساس ذلك فان ابرز السمات التي يوفرها الإبلاغ المالي الالكتروني في مجال:-
1. التوقيت المناسب: إن الإبلاغ المالي لا يمكن أن يكون فعالاً ما لم يتم مراعاة التوقيت المناسب لعرض المعلومات. إذ تعد خاصية التوقيت المناسب أحد عناصر الملائمة عرض المعلومات المحاسبية اللازمة لاتخاذ القرارات قبل فقدانها القدرة على التأثير في القرار (Bazlel,&Nekolia,2007:42) . وفي هذا المجال تعد استخدام شبكة الانترنيت في النظم المعلومات المحاسبية (الإبلاغ المالي الالكتروني) إلى تحقيق مجموعة من العوائد وبصورة خاصة من خلال إمكانية توفير مجموعة من الخصائص التي يتطلب توافرها  في  المعلومات المحاسبية مثل سرعة توصيل نتائج الأعمال(من البيانات التي تحتويها التقارير والقوائم المالية) وهو ما يساهم في تحقيق عنصر من عناصر خاصية الملائمة للمعلومات المحاسبية من خلال  توفير المعلومات ضمن التوقيت المناسب وبدون تأخير والتي يمكن أن ينتج عن وسيلة النقل والتوصيل للمعلومات (السقا،2006: 129-130) . وتأسيساً على ما تقدم يمكن القول أن الوسائل الالكترونية في مجال توصيل المعلومات تعزز من الخصائص النوعية للمعلومات  المحاسبية وخاصة في  مجال التوقيت المناسب.
2. القيمة التنبؤية: تمتلك  المعلومات خاصية القيمة التنبؤية عندما تساعد متخذي القرارات بشكل أكثر دقة في التنبؤ بنتائج الأحداث المستقبلية ( Bazlel,&Nekolia,2007:42) . اذ ان توفر الوسائل الالكترونية في مجال توصيل المعلومات إمكانية نشر وعرض القوائم المالية لفترات دورية أقل  من سنة (ربع سنوية أو شهرية) فضلاً عن زيادة كمية ونوعية المعلومات المتاحة وتوفيرها  في وقت وجيز  لأكبر عدد من المستخدمين (لطفي،2005:25) مما يؤدي إلى انخفاض درجة التشتت في التنبؤات عن تلك التي يقوم المحللين الماليين بإعدادها عندما تستخدم الأنظمة التقليدية في نشر القوائم المالية, في هذا المجال يمكن القول أن الأنظمة الالكترونية في نشر القوائم المالية تساهم في تفعيل خاصية القيمة التنبؤية من خلال إمكانية توفير ونشر القوائم المالية لفترات أقل من سنة (ربع سنوية, أو شهرية) مما يزيد من القدرة التنبؤية لدى المستخدمين نتيجة إمكانية الحصول على المعلومات الخاصة بالوحدات الاقتصادية بصورة دورية وفصلية أو شهرية, أي أن الإبلاغ المالي الالكتروني يحل مشكلة انتظار المستخدمين مدة تسعون يوماً من أجل الاطلاع على القوائم المالية (عبد الملك،75:2005) .
3. القيمة الارتدادية: تساعد توافر المعلومات عن النتائج الماضية في تأكيد أو تصحيح التوقعات السابقة و في اتخاذ القرارات المستقبلية (عبد الفتاح،13:2001) . إذ أن من خلال الوسائل الالكترونية يمكن تحقيق التغذية العكسية بصورة فورية, حيث أن الاتصال من خلال شبكة  الانترنيت يساهم في تأمين الاتصال السريع من قبل الجهات المستخدمة ومعرفة ردود أفعالها ونتائج قراراتها المتخذة في ضوء البيانات والمعلومات التي توفرها التقارير والقوائم المالية المنشورة على الموقع الالكتروني للوحدة الاقتصادية (السقا،130:2006) . إذ أصبح معلوماً أن باستخدام الانترنيت في مجال الإبلاغ المالي يعزز من خاصية التغذية العكسية وبدرجة كبيرة مقارنتاً بنظام الإبلاغ المالي التقليدي نتيجة لإمكانية التواصل المستمر بين المستخدمين للمعلومات المحاسبية والوحدة الاقتصادية من خلال الخدمات التي توفرها الشبكة العالمية الانترنيت.
      اما في مجال أثر الإبلاغ المالي الالكتروني في الموثوقية فتشكل الموثوقية (Reliability) الخاصية النوعية الأساسية الثانية للمعلومات والتي تعني قدرة المعلومات في التعبير عن العمليات الاقتصادية بالشكل الذي يساعد المستخدمين من الاعتماد عليها في اتخاذ قراراتهم المختلفة . وعلى هذا الاساس فان ابرز السمات التي يوفرها الإبلاغ المالي الالكتروني في مجال:-
1. الصدق  في التعبير: تمتلك المعلومات خاصية الصدق في التعبير عندما تتطابق بين المعلومات المنشورة في التقارير  المالية مع الأحداث والعمليات الاقتصادية للوحدة الاقتصادية أي  مطابقة الأرقام والأوصاف للعمليات المنشورة مع الأحداث الفعلية للوحدة الاقتصادية ( Bazlel,&Nekolia,2007:42) نظراً لإمكانية الاتصال المباشر مع الوحدة الاقتصادية والتأكد من  صحة  ودقة تلك البيانات والمعلومات المنشورة بصورة مباشرة ومستمرة. في ظل استخدام الوسائل الالكترونية في مجال توصيل المعلومات (السقا،125:2006) ، مما يؤدي  إلى تعزيز خاصية الصدق في التعبير في المعلومات المحاسبية المنشورة على الموقع الالكتروني للوحدة الاقتصادية وتزيد من ثقة المستخدمين بالبيانات والمعلومات المحاسبية.
2. قابلية التحقق: المعلومات المحاسبية يمكن التحقق منه إذا ما توصل إلى  نفس النتائج القياس المحاسبي وبنفس أسلوب القياس ولعدد من المحاسبين والجهات المعنية بالقياس أي لا تختلف قيمة أي عنصر من عناصر القوائم المالية عند قياس المعلومات لأكثر من جهة واحدة وبنفس طريقة  القياس (كيسو وويجانت ،125:1999) . وتتحقق هذه الخاصية بدرجة أكبر في ظل الإبلاغ المالي الالكتروني نظراً لاستخدام المعالجة الالكترونية للبيانات من خلال برامج المعالجة مثل (معالجة البيانات على دفعات, والمعالجة الفورية للبيانات).
3. الحيادية: تعد  الحيادية أحد الخصائص الفرعية لخاصية الموثوقية والتي تعني نشر المعلومات في القوائم المالية بشكل لا يتضمن  تفضيل إحدى الجهات المستفيدة على الأخرى (كيسو وويجانت،71:1999) لأن الهدف من القوائم المالية عرض المعلومات العادلة والصادقة. ففي ظل الإبلاغ المالي الالكتروني يتحقق هذه الخاصية من خلال توصيل البيانات والمعلومات التي تحتويها التقارير والقوائم المالية إلى كافة الجهات بنفس الشكل والمحتوى وبنفس الوقت أيضاً(السقا،130:2006) . إذ يمكن القول أن الوسائل الالكترونية تساهم في تعزيز تلك  الخاصية نظراً لإمكانية نشر القوائم المالية على المواقع الالكترونية للوحدة الاقتصادية بنفس الشكل  والمحتوى والوقت.
                                      

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق