affiliate marketing ابحاث فى المحاسبة والمراجعة ( مدونة وليد الجبلى ): دور وأهمية الإبداع المحاسبي في تحقيق الميزة التنافسية الإقتصادية

دعمنا واضغط هنا

الأربعاء، 27 فبراير، 2013

دور وأهمية الإبداع المحاسبي في تحقيق الميزة التنافسية الإقتصادية

دور وأهمية الإبداع المحاسبي في تحقيق الميزة التنافسية الإقتصادية في مؤسسات المال والأعمال الأردنية
   ( نظرة مستقبلية )

ملخص البحث

في ظل التطور التكنولوجي وبروز المعرفة كعامل أساسي وضروري للتنافس بين المؤسسات تطلبت إدارة الإبداع والتغيير في الفكر المحاسبي والمالي حتمية تحسين ورفع كفاءة وفاعلية المحاسبين المبدعين، ومن هنا تعاظمت أهمية المهارات والقدرات الفكرية للطاقة البشرية بإعتبارها مصدر للتفكير والتخطيط الإستراتيجي وأساس الميزة التنافسية المستدامة، والمحدد الأساسي للتقييم وصنع القرارات الإدارية في بيئة المؤسسة, وفي ظل الظروف الحالية للمحاسبة ومحاولاتها المتقدمة في وضع التكنولوجيا كعامل أساسي لتطورها, وإسهاماتها في التنافسية بين المؤسسات, كان التفكير الكبير في رفع كفاءة وفعالية المحاسبة والمحاسبين عن طريق الإبداع والابتكار المحاسبي.

من هنا جاءت فكرة وموضوع البحث , حيث أن مناقشة موضوع الإبداع والابتكار المحاسبي له مفاهيم وأسس وأهداف قام عليها البحث , فقد تم الإشارة إلى الإبداع لغويا ومن وجهة نظر إدارية ومحاسبية , والتطرق الى مفهوم الابتكار , والخوض بموضوع الميزة التنافسية لما لها من تأثير ناتج عن الإبداع المحاسبي , ثم تم مناقشة دور إدارة المعرفة وأهميتها بين الإبداع المحاسبي والمحاسبين. وتم وضع المحاسبة الإدارية في إطار أنظمة المعلومات لدورها الكبير في تطبيقات الإبداع المحاسبي, من هنا حاول الباحثان وضع الموضوع في إطار منطقي ومرن لوضع لمسة إبداعية في سلوكيات البحث .


المقدمة
 عادة ما تستعمل كلمة الإبداع للدلالة عل كل شيء جديد بارع أو مدهش وحتى فريد من نوعه. دون التمييز بين تلك الأشياء خاصة من حيث طبيعتها، ونجد العامة أيضا تستعمل كلمة الإبداع حتى عند الحديث حول الأفكار البارعة ، الفنون الجميلة ، وكل الأشياء غير عادية.
 إن حقيقة الأمر هي أنه ليس كل شيء بارع أو رائع أو جديد هو إبداع يمكن تقوية وتعزيز قدرات المؤسسة الصناعية والاقتصاد . ومن هنا ندخل إلى لب مفهوم الإبداع لإبراز أهميته المتميزة ودوره الكبير في تحقيق الميزة التنافسية للمؤسسة.
 إن تطوير روح الإبداع المحاسبي في المؤسسات مرهون بمدى توفر مجموعة من الشروط والعوامل لعل أهمها المناخ الملائم ومدى التحفيزات التي تقدمها المؤسسة لمبدعيها بالخصوص المحاسبين المبدعين. كما أن تسيير نشاطات الإبداع قد يختلف من مؤسسة لأخرى إلا أنه وماهو متفق عليه، فإن احترام العلاقات الإنسانية في تسيير الإبداعات المحاسبية وترقيتها.
 كما تظهر أهمية الإبداع في كونه يعطي للمؤسسة القدرة التنافسية على مواجهة منافسيها وهذا على المستوى الجزئي بينما على المستوى الكلي يعتبر الإبداع أداة رئيسية لتحقيق التنمية الاقتصادية.
وعلى هذا الأساس فإن التساؤل الجوهري الذي نحاول الإجابة عليه من خلال هذه الورقة البحثية يمكن صياغته على النحو التالي:
ماهو دور الإبداع المحاسبي في تحقيق كفاءة وفاعلية المؤسسات الإقتصادية في ظل بيئة الأعمال الحديثة المركزة على التنافسية والإبتكار؟



1. مفهوم الإبداع
تعد كلمات إبداع و إبتكار و نحوهما، مترادفات لمعنى يمثل إثبات شيء جديد غير مألوف، أو حتى النظر للأشياء بطرق جديدة، و يعرف الإبداع في اللغة كما جاء في( لسان العرب )، من بدع الشيء و هو أنشأه، و جاء في (المعجم الوسيط): بدعه بدعا أي أنشأه على مثال سابق، و عرفه (القاموس العصري الحديث) بأنه : الإيجاد أو التكوين أو الإبتكار1، أما التعريف الموضوعي فقد اختلف المفكرون حول تحديد ماهية الإبداع، حيث لا يوجد اتفاق واضح و محدد لأسباب تتعلق بتعقد الظاهرة نفسها أو بتعدد اتجاهات المفكرين، حيث ينظر كل واحد منهم من زاوية معينة توافق تخصصه أو ميوله. فمنهم من ينظر إليه على أنه منتج، ومنهم من ينظر إليه على أنه عملية،ومنهم من ينظر إليه على أساس السمات والخصائص التي تميز المبدعين، و لذلك سنتناول بعض التعاريف  و هي :
الإبداع هو القدرة على تكوين وإنشاء شيء جديد ، أو دمج الآراء القديمة أو الجديدة في صورة جديدة ، أو استعمال الخيال لتطوير وتكييف الآراء حتى تشبع الحاجيات بطريقة جديدة ، أو عمل شيء جديد ملموس أو غير ملموس2.
الإبداع عبارة عن الوحدة المتكاملة لمجموعة العوامل الذاتية والموضوعية، التي تقود إلى تحقيق إنتاج جديد وأصيل ذو قيمة من الفرد والجماعة ، و الإبداع بمعناه الواسع يعني إيجاد الحلول الجديدة للأفكار والمشكلات والمناهج ... 3. 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1  القاموس العصري الحديث، دار التوفيق والنشر، بيروت، لبنان،(1988) .
2  نادية هايل السرور، مقدمة في الإبداع , دار وائل للطباعة والنشر , 2002 .
3  نادية هايل السرور, مرجع سابق .
-           الإبداع هو استحداث فكرة أو نظرية أو إفتراض علمي جديد أو إختراع جديد أو أسلوب جديد لإدارة منظمه4.
ويمكن تعريف الإبداع بأنه أفكار تتصف بأنها جديدة ومفيدة ومتصلة بحل مشكلات معينة أو تجميع أو إعادة تركيب الأنماط المعروفة من المعرفة في أشكال فريدة5 .
و بناءا على هذا نعرف الإبداع بأنه الإتيان بفكرة أو مجموعة أفكار جديدة وغير مألوفة عند الغير، تشكل تحسينا وتطويرا على النمط الموجود .
وبصفة عامة فإن تعريف الإبداع يختلف بإختلاف الجوانب والمداخل التي يهتمون بها والأهداف التي يريدون تحقيقها، وتنقسم هذه الجوانب إلى أربعة أنواع رئيسية وهي6:
– التركيز على العملية الإبداعية نفسها ( آلية الإبداع ): أي المراحل التي تمر بها عملية الإبداع وفي هذا المجال بأنه "عملية ينتج عنها عمل جديد يرضي الجماعة وتقبله أنه مفيد"؛
-    التركيز على الناتج الإبداعي (الإنتاج الإبداعي): أي مقدار الإنتاجية التي تحققها – أو تنتج عن عملية الإبداع - وفي هذا المجال يعرف بأنه " يسعى لتحقيق إنتاج يتميز بالجدة والملائمة وإمكانية التطوير" وبالتالي يركز على الإنتاج الإبداعي وحل المشكلات وتبني التغيير.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
4  ميخائيل توشمان ,فيليب اندرسون , عرض محمد رؤوف حامد، إدارة الإبتكار الإستراتيجي والتغيير، المكتبة الأكاديمية ، 2000.
5  رعد حسن الصرن، إدارة الإبداع والإبتكار الأسس التكنولوجية وطرائف التطبيق، الجزء الأول، دار الرضا للنشر الطبعة الأولى، سلسلة الرضا للمعلومات، (2000).
6  سليم جلدة, زيد عبوي، إدارة الإبداع والإبتكار , دار كنوز المعرفة للنشر والتوزيع , 2006 .
- الصفات الشخصية للمبدعين: كالفضول والبحث ووضوح الرؤيا والقدرة على تفهم المشكلات ونجد صفات الإبداع بالخصائص النفسية المتمثلة بالمخاطرة والإستقلالية والمثابرة والإنفتاح على الخبرة الداخلية والخارجية؛
- الإمكانيات الإبداعية عند الأفراد ( القيم الإبداعية): كالاستقلال والصدق والبحث عن الحقيقة، والحاجة إلى الإنجاز. ونجد أيضا من يركز على الإمكانية الإبداعية والاستعدادات النفسية الكامنة للإبداع كما تكشف عنها الاختبارات النفسية، ويعرف الإبداع على أساسها على أنه الإستعداد الكامن للتفوق أو التميز كما يراها.

1-1.  مفهوم الابتكار.
لا شك في أن التطور والسمة الأبرز في حياة الفرد والمؤسسات. فلقد تراكم هذا التطور منذ ذلك الظهور الأول بمعدلات متباينة بفعل القدرة العقلية العظيمة التي يتميز بها الإنسان على كل الكائنات الأخرى التي تشاركه هذه الأرض, في كونه قادرا على أن يطور ويبتكر الأشياء الجديدة.
وفي دراسات وابحاث سابقة وضعت تعريفات للإبتكار :
 -الإبتكار كأسلوب من أساليب الحياة :
يشار إلى الإبتكار هنا على أنه يشمل جميع جوانب حياة الفرد، بحيث يصبح الإبتكار دالا على نوع أو أسلوب معين في الحياة . الإبتكار هنا هو القوة التي تدفع إلى الإكتمال.
وهناك نوع من الإبتكار.
أ- إبتكار الموهبة: وهو يعتمد على قدرات خاصة تطهر ثمراتها على شكل أعمال عظيمة.
ب- إبتكار تحقيق الذات: والذي يعتبر عن القدرة على التعبير عن الأفكار دون خوف من سخرية الآخرين وبصورة مستمرة، ويكاد يكون هذا النوع من الإبتكار مرادفا للصحة النفسية السليمة، حيث يصبح صفة مميزة للإنسان المتكامل.
 -الإبتكار كناتج جديد:
إن العملية الإبتكارية هي التي ينشأ عنها ناتج جديد نتيجة لما يحدث من تفاعل بين الفرد بأسلوبه المتميز وما يواجهه في بيئته.
 -الإبتكار كعملية عقلية:
إن الإبتكار هو العملية التي تتضمن الإحساس بالمشكلات والثغرات في مجال ما، ثم تجديد بعض الأفكار ووضع الفروض التي تعالج هذه المشكلات، وإختيار مدى صحة أو خطأ هذه الفروض، وتوصيل النتائج إلى الآخرين.
1-2. الفرق بين الإبداع و الإبتكار:.Creativity and Innovation
تطرق الباحثون والدارسون لمفهوم الإبداع (Creativity) من زوايا مختلفة تبعا لتباين فلسفة كل منهم ونظرته إلى الإبداع، وميز بعضهم بينه وبين مفهوم الإبتكار (Innovation).
إن الكثير منا تراه لا يفرق أحيانا بين الإبداع والإبتكار بل يرى أنهما كلمتان تدل على معنى واحد بل لا يجد أن هناك فرق يذكر بينهما والحقيقة أن هنالك فرق بين الإبداع والإبتكار. من حيث مناقشة مفهوم الإبداع والإبتكار نجد أن:
الإبتكار إنتاج الجديد لا يتصف بالجمال بدرجة كبيرة كما هو الحال في مجال العلوم المختلفة ففي هذه المجالات لا يهتم المبتكرون بالجمال بقدر فائدة المنتج.
بينما الإبداع يعني إيجاد الجديد شريطة أن يتصف هذا الجديد بالجمال كما هو الحال في الفنون التشكيلية .
نجد تلخيص بين الإبداع والإبتكار وأهم ما يميزه7 في الجدول التالي :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
7  مسعود صديقي, محمد عجيلة، أهمية الإبداع المحاسبي في تحقيق تنافسية المؤسسات الاقتصادية   - رؤية مستقبلية- , بحث مقدم في المؤتمر العلمي الثاني , جامعة الإسراء , 2007 .
الجدول رقم (1)
الفرق بين الإبداع و الإبتكار
البــــيان
الإبداع ( Creativity)
الإبتكار ( Innovation)
1- الـــمــحاولـــة
فـــرديـــة
جــمــــاعية
2- العـــمليــــــة
متقطعة ، لحظية
مستمرة، طويلة
3- الأثــــــــــر
غير قابل للقياس ، محتمل
قابل للقياس، مـــؤكــد
4- التكــــــويــن
إستعمال و تعلم طرق التفكير
إستعمال الأدوات الإستراتيجية
5- نــوع الإجتمــاعات
عصف الأفكار
تسيير المشاريع
6- نــوع التفكـــيــر
تضارب الأفكار و تشبعها
تقارب الأفكار و الإجناع حولها
7- دور المشرف أو المسؤول
التوجه نحو التفكير
التوجه نحو التطبيق
8- أهميتها في المؤسسة
مصدر ( Resource)
كفاءة ( Completence)

ويمكن القول، كتلخيص لما جاء في الجدول السابق، أن الإبداع تصرف فردي أو شخصي مصدره عقل الفرد نفسه، أما الإبتكار هو عملية جماعية يتدخل فيها عدد من المتعاملين. وعلى إعتبار أن الأولى هي عملية إدراكية وعقلية، والثانية عملية تفاعلية .
2. ماهية الميزة التنافسية ؟
  يعتبر مفهوم الميزة التنافسية ثورة حقيقية في عالم إدارة الأعمال على المستوى الأكاديمي والعلمي، فأكاديميا لم يعد ينظر للإدارة كهم داخلي أو كمواجهة وقتية مع مشاكل ليست ذات بعد إستراتيجي ولكن أصبح ينظر للإدارة كعملية ديناميكية ومستمرة تستهدف معالجة الكثير من المشاكل الداخلية والخارجية لتحقيق التفوق والتميز المستمر للمؤسسة على المنافسين والموردين والمشترين وغيرهم.
  وعملياً يحرص المسؤولين على العمل الدؤوب والمستمر للتعرف على وتحليل واكتشاف والمحافظة والاستثمار في الميزة التنافسية للمؤسسة.
2-1. مفهوم الميزة التنافسية وأهميتها.
في الوقت الحالي أصبح مفهوم الميزة التنافسية الشغل الشاغل للباحثين الاقتصاديين وعلى هذا الأساس فالدخول في دائرة التنافس لا يعني القضاء على المنافسين وإنما تقديم منتجات ترضي المستهلكين تختلف عن المنافسين،  ومن التعاريف التي أعطيت لها ما يلي:
1.  " الميزة التنافسية تعتمد على نتائج، فحص وتحليل كل نقاط القوة والضعف الداخلية إضافة للفرص والتهديدات المحيطة السائدة في بيئة المؤسسة مقارنة بمنافسيها في السوق"8.
2.  ويعرفها عبد الستار محمد علي" إنها القدرة على تحقيق حاجات المستهلك أو القيمة التي يتم الحصول عليها من ذلك المنتج ومثال ذلك قصر فترة التوريد أو الجودة العالية للمنتج "9
3.  الميزة التنافسية هي " ما تختص به المؤسسة دون غيرها ولما يعطي قيمة (أو يختلف عما يقدمه) مضافة إلى العملاء بشكل يزيد أو يختلف عما يقدمه المنافسون في السوق .
4.  ويعرف د. علي السلمي الميزة التنافسية بأنها " مجموعة المهارات والتكنولوجيات والموارد والقدرات التي تستطيع الإدارة تنسيقها واستثمارها لتحقيق أمرين أساسيين:
- إنتاج قيم ومنافع للعملاء أعلى مما يحققه المنافسون.
- تأكيد حالة من التمييز والاختلاف في ما بين المنظمة ومنافسيها .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
8 ميخائيل توشمان ,فيليب اندرسون , مرجع سابق.
9  عبد الستار محمد العلي، إدارة الإنتاج والعمليات مدخل الكمي، ط1، روايل للطباعة والنشر، الأردن، 2000.
من خلال التعاريف نستنتج أن الميزة التنافسية هي القدرة على تحقيق رغبات المستهلكين باعتبار أن المستهلك هو الحكم في السوق فإرضائه يعتبر الهدف الأساسي الذي تسعى المؤسسة لتحقيقه، ومنه فالميزة التنافسية تعني تقديم منتجات متميزة عما يقدمه المنافسون في السوق وإرضاء الزبائن بشكل يختلف أو يزيـد عنهم، وتستطيع المؤسسة الاقتصادية تحقيق ميزة تنافسية من خلال وضع إستراتيجية للتنافس مبنية نتائج التحليل الداخلي للبيئة المحيطة بها  (للميزة التنافسية بعدان رئيسيان بعد داخلي وبعد خارجي، فداخليا تنبني الميزة التنافسية لأية مؤسسة على عدد من القدرات المميزة ويجب التعرف عليها وكذا الإمكانات والاستثمار فيها. أما البعد الخارجي يتمحور حول حقيقة أنه لا توجد ميزة تنافسية بدون القدرة على لجم الأطراف الخارجية والتعامل معها على أسس راسخة من القوة والسيطرة والثبات ) .
وإستراتيجية التنافس تتحدد بثلاثة مكونات رئيسية:
1.طريقة التنافس: وهي الإستراتيجية المتبعة من طرف المؤسسة للوصول إلى ميزة تنافسية في السوق وتتحدد وفق إستراتيجية السعر والمنتج والترويج والتوزيع.
2.حلبة التنافس: ويقصد بها السوق المستهدفة والمنافسين للمؤسسة.
3.أساس التنافس: يشمل جميع ممتلكات المؤسسة ومقدرتها على تحقيق ميزة تنافسية مستمرة على المدى الطويل.






الشكل رقم (1)
الحصول على ميزة تنافسية متواصلة
الطريقة التي تنافس بها:                                                                              * أين تنافس:
ميزة تنافسية

متواصلة

- إستراتيجية المنتج؛
  اختيار السوق؛  
- إستراتيجية الموقع؛
  اختيار المنافس.
- إستراتيجية مصادر؛
- التوريد؛
- إستراتيجية التغيير؛
- إستراتيجيات أخرى.
                                     
   * أساس التنافس: الأصول والمهارات.

المصدر: (  نبيل مرسي خليل، الميزة التنافسية في مجال الأعمال، الإسكندرية، رويال، 1998 )

إختلف الباحثون الاقتصاديون في وجهة النظر بالنسبة لتصنيف المزايا التنافسية ولكل وجهة نظر، وفي هذا المطلب سنتطرق إلى تصنيف المزايا التنافسية ومحدداتها.

 2-2. تصنيف المزايا التنافسية.
لم يتم التوصل إلى تصنيف واضح للمزايا التنافسية إلا في عقد التسعينات حيث ما زال قيد الاجتهادات الفردية دون أسس واضحة لكن هناك محاولات لم تحضي بالاتفاق ، نذكر منها نموذجين:
1- النموذج الأول: يعتمد على الموارد كأساس للميزة التنافسية والذي أسهم فيه كل منpandian1991 وpetertaf1992 وbarny1993 ومدخل الموارد يرى المؤسسات كوحدات مختلفة بالقدرات والموجودات المادية الملموسة و الغير الملموسة وبالموارد البشرية والمادية إذ لا يوجد مؤسستان متشابهتان كلياً وذلك لسبب اختلاف الموارد والتجارب و المهارات المتاحة والثقافات التنظيمية 10 .
وتتمثل الموارد وفقاً لهذا النموذج في جميع أصول المؤسسة بما فيها الإمكانيات والتجهيزات والممتلكات المادية والبشرية والكفاءات والقدرات وهي أصول ملموسة وتشمل أصول غير ملموسة تكمن في تقديم خدمات ما بعد البيع، الإشهار...الخ.
2- النموذج الثاني: وجاء بهذا التصنيف الاقتصادي porter ويعتمد في تصنيفه على ما يحققه المشتري من مزايا والتي تشمل تخفيض التكلفة، تحقيق قيمة مضافة، ولإيجاد إطار شامل ومتكامل التصنيف الميزة ويتمثل في ما يلي:11
§        تتحقق الميزة التنافسية من منفعة المشتري.
§   تنبع الميزة التنافسية من خاصية في المؤسسة تميزها عن غيرها لدى المشتري وتلك الخاصية تشكل مصدر الميزة التنافسية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
10  سعد غالب يسين، الإدارة الدولية، ط1، دار اليازوري العلمية، عمان، 1999.
11  ميخائيل توشمان ,فيليب اندرسون , مرجع سابق
§        المنافس يتأثر بالميزة التنافسية التي تتمتع بها المؤسسة من خلال توجيه المشتري إليها دون المنافس.
§   يعني تصنيف المزايا التنافسية من خلال المؤسسة تصنيفها وفق لسبب أو منشأ خاصية التي تتمتع بنتيجتها المؤسسة بالتفوق على منافسيها في جذب المشترين وذلك يعني تصنيفها حسب مصدرها.
§         تصنيف المزايا التنافسية من خلال المشتري وفقا لطبيعة المنفعة المحققة له.
وقد حدد كل من hayes و wheel wrigh أنواع المزايا التنافسية وفقا لمصدرها النهائي كما يوضحه الجدول التالي:
الجدول رقم (2)
المصادر النهائية للميزة التنافسية
مصدر الميزة التنافسية
الإيضاح
الكلفة
يمكن المؤسسة من البيع بسعر أقل من معدل سعر الصناعة وتتفوق على المنافسين
النوعية
وتتمثل في المواصفات والأداء الجيد والوظيفة التي يخدمها
الإعتمادية
وتتمثل في إعادة المنتوج للمشتري عند الطلب
المرونة
التكيف للتقلب في الطلب والقدرة على الاستجابة له
الإبتكارية
تقديم منتجات جديدة

3. الإبداع المحاسبي
        3-1 مفهومه : استخدام أساليب أو طرق أو اجراءات او مفاهيم أو  معايير أو نظريات  جديدة  غير مألوفة يمكن استخدامها لتفسير أو تحليل أو حل مشكلة محاسبية تواجه الادارة، حيث يتمتع المحاسب المبدع بقدرات مميزة

        3-2 خصائصه :
l             العقلية المحاسبية والمالية المتسائلة  والخلاقة
l      قدرة المحاسب على التحليل والتجميع
l     قدرة  المحاسب على التخيل والحدس
l     ان يتمتع المحاسب بالشجاعة والثقة بالنفس
l     اعتماد المحاسب على التعليمات المبنية على الحقائق العلمية وليس التعليمات المستمدة من المراكز الادارية
l  النقد الذاتى، فالمحاسب المبدع هو الذى يستطيع تطوير ذاته من حيث النقد والتهذيب والتقويم للافكار والمعلومات ووسائل التحليل التى يستخدمها

3-3 مجالاته :
    -  نظام المعلومات المحاسبى
-  المفاهيم والتعاريف والفروض والاسس والقواعد والمعايير المختلفة للمحاسبة والمراجعة
-  القياس المحاسبى
-  اساليب القيد والعرض
-  طرق توزيع أو تحميل المصروفات  المختلفة
-  الاساليب المختلفة لعرض التقارير
-  اساليب التحليل المالى
-  تطوير البرامج الالية المحاسبية

3-4 معوقاته :
l     المعوقات الشخصية
l     المعوقات التنظيمية
l     المعوقات الاجتماعية
l     المعوقات البيئية

3-5        تنمية الإبداع المحاسبي :
-         تشجيع المحاسب على السؤال
-         ضرورة الربط بين التعليم النظرى والعملى
-   وضع هيكل تنظيمى يشجع على حرية التفكير وديموقراطية العمل وتنمية روح التعاون والمشاركة والنقد البناء وتشجيع التفكير الاستراتيجى
-         الاعتراف بالفرو قات الفردية
-         زيادة التوعية نحو بيئة الاعمال الشاملة




4. إدارة المعرفة بين الإبداع المحاسبي و المحاسبين.12
سنحاول في هذا المحور أن نعرف مدى تأثير درجة المعرفة و تنوعها و حجمها و زخمها من خلال التطور التكنولوجي الهائل على آراء المحاسبين وكيف استطاعوا أن يلحقوا ذلك التطور  و لمواكبته و لتسخير الأدب المحاسبي لخدمة تلك التكنولوجيا و المعارف.
كان من الضروري أن يستجيب رجال الفكر المحاسبي و ممارسوا المهنة المحاسبية للتطورات سريعة الخطر التي ألمت في إقتصاديات العالم.
فلقد بدأ واضحا أن إمكانيات المحاسبة المالية ومحاسبة التكاليف لم تعد قادرة على مسايرة التعقيد الشديد في العملية الإدارية على مستوى الوحدة الإقتصادية لهذا كله ظهر لنا ما يسمى بالمحاسبة الإدارية     Management Accounting لتكون منفذا جديدا يمكن من خلاله معالجة أوجه قصور الأنظمة المحاسبية الموجودة على مستوى المشروع ، بل يمكن القول بأن ظهور هذا الإقتراح في بداية الخمسينات كان بمثابة صرخة من الرواد الأوائل إلى المفكرين المحاسبين بدعوتهم للإسهام في تطور علم المحاسبة ليساير التقدم الإقتصادي والتكنولوجي وما ترتب عليه من تطور في العلوم الإدارية و السياسية و الإجتماعية.
وأصبحت المحاسبة الإدارية أمرا ضروريا و حيويا لإستقرار الوحدات الإقتصادية وإزدهارها، وتمثل بما توفره من معلومات خارجية و داخلية تفصيلية أحد أهم مصادر المعرفة اللازمة لتأكيد قدرة المؤسسة الإقتصادية على المنافسة في بيئة الأعمال المعاصرة ، ويسعى المحاسب الإداري المبدع و بالتالي نظام المعلومات المحاسبية الإدارية إلى تحقيق عدة أهداف تتمثل بصفة رئيسية في مساعدة الإدارة في القيام بوظائفها المختلفة بداية من وضع الخطط والتقديرات والمعايير والموازنات بما يحقق تدفقا للمعلومات من قمة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
12  حسين مصطفى هلالي ، إدارة المعرفة بين الإبداع المحاسبي وإبداع المحاسبين، مؤتمر حول أدوار المحاسبين ومراقبي الحسابات في قرارات الإدارة وتنمية الموارد ، المنظمة العربية للتنمية الإدارية ، جامعة الدول العربية، القاهرة ، 2006، مصر .
الهيكل التنظيمي إلى قاعدته ، كما تساعد في مجالات الرقابة وقياس وتقييم الأداء في مختلف الجوانب والمستويات الإدارية (العليا ، الوسطى ، السفلى) للمؤسسة الاقتصادية بما يحقق تدفقا للمعلومات من قاعدة الهيكل التنظيمي إلى قمته.
بعد التعرف على التطور التاريخي للمحاسبة الإدارية ، ومن البديهي13 أن الوضع الحالي للمحاسبة الإدارية يمثل نتاج للعديد من التطورات إلتي حدثت على مدار فترات مختلفة ، ونتيجة لتنامي الطلب المستمر على المعلومات المحاسبية الداخلية والخارجية المرتبطة بوظائف ونشاطات الإدارة من تخطيط و تنظيم و تنسيق و توجيه و تحفيز إلى الرقابة و تقييم الأداء.
و تعد المحاسبة الإدارية ظاهرة حديثة نسبيا ، خاصة إذا ما قورنت بالتطور التاريخي الطويل لأعداد التقارير المالية الموجهة للأطراف الخارجية ، كالمستثمرين و الدائنين و البنوك و الجهات الحكومية...إلخ كما أن محاسبة التكاليف أقدم من المحاسبة الإدارية ، فالأولى تعد أداة من أدوات المحاسبة الإدارية إلا أن المحاسبين المبدعين قد أدركوا . عند البحث عن إجراءات محاسبة التكاليف الملائمة لخدمة القرارات التخطيطية و الرقابية المختلفة العديدة . أن تجميع أو تخصيص التكاليف يجب أن يختلف باختلاف القرارات الإدارية . تلك المحاسبة التي ترتكز على تخصيص التكلفة الملائمة لغرض الرقابة و القرارات الداخلية أكثر منها لغرض إعداد التقارير الخارجية 14.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
13  محمد عباس حجازي ، المحاسبة الإدارية: التمويل, التحليل المالي, مدخل في التحليل وإتخاذ القرارات ، مكتبة التجارة والتعاون , 1977 .
14  حسين مصطفى هلالي ، مرجع سابق .
كما نجد في حقول المحاسبة بأن المحاسبة الإدارية 15: تهتم بتحاليل البيانات المحاسبية والبيانات الأخرى ذات العلاقة بنشاطات المشروع(المؤسسة) المختلفة بقصد مساعدة الإدارة على وضع الأهداف و تقييم الأداء واتخاذ القرارات التشغيلية ، والإستراتيجية وهي تركز على نشاط المشروع في الماضي و ربطه بالمستقبل من أجل إعداد بيانات تخدم القرارات .
و أيضا تعريف حديث نسبيا (لمحمد مطر): على أنها نظام يختص بقياس و توصيل المعلومات الإقتصادية بقصد تمكين مستخدمي هذه المعلومات في اتخاذ القرارات . وقد أضاف هذا التعريف للمحاسبة بعدا و ظيفيا جديدا ، إذ لم يعد اهتمامها مقصورا بالنواحي الإجرائية الخاصة بأساليب تسجيل و تشغيل البيانات فحسب ، بل تجاوز إهتمامها في هذا الإطار ليتركز في التأكيد على الأهداف التي تسعى إليها وهي توفير وتوصيل المعلومة الملائمة لمتخذ القرار16. كذلك و نظرا لتعدد مستخدمي المعلومات المحاسبية وتعدد أغراضها ، تعمق البعد السلوكي للمحاسبة خصوصا في المحاسبة الإدارية .
لتدعيم إهتمام المحاسبة الإدارية علم أنها : تقوم بإعداد الحسابات والبيانات والإحصائيات ، وتقديمها إلى الإدارة لتتمكن من فرض الرقابة على عمليات المشروع و على تكاليفه و إتخاذ القرارات الضرورية في الوقت المناسبة ، لمعالجة أي إنحراف عما خطط له ، و بالتالي يمكننا القول بأن وظيفة المحاسبة الإدارية هي تقديم وإظهار وإعداد البيانات التي تساعد الإدارة على التخطيط ورسم السياسات ومراقبة التنفيذ وإتخاذ القرارات الحكيمة .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
15  عبد الستار الكبيسي ، الشامل في مبادئ المحاسبة ، دار وائل للنشر ، الطبعة الأولى  عمات ، الأردن ،2003 .
16  محمد مطر ، التأصيل النظري للممارسات المهنية المحاسبية، دار وائل للنشر ، الطبعة الأولى ، الأردن ، 2004 .
5. المحاسبة الإدارية في إطار أنظمة المعلومات.
يتوقف نجاح الإدارة في العصر الحالي في إدارة شؤون الموارد الإقتصادية بكفاءة و فعالية على ما يتاح لها من معلومات وما نستطيع الحصول عليه من بيانات تمكنها من أداء مهامها المتعددة في هذا الشأن ، وترتكز الإدارة في شأن أداء وظائفها وتحقيق الأهداف المرغوب ، أو لأداء الوظيفة المطلوبة 17. كما نجد في عناصر الإدارة التي تم تقسيمها من حيث نشاطات أية مؤسسة تجارية إلى الأقسام التالية 18:
1- فنية "مثل الإنتاج و التصنيع"؛
2- تجارية "مثل البيع و الشراء"؛
3- مالية "مثل البحث عن أمثل إستخدام لرأس المال"؛
4- محاسبية "إصدار الأوراق المالية ، إعداد الميزانيات ، التكاليف ، الإحصائيات "؛
5- إدارية "التخطيط ، التنظيم ، التوجيه ، التنسيق ، الرقابة ".
وبالرغم من تعدد وجهات النظر في شأن ماهية الإدارة وتعريفها ، فإن مهامها الرئيسية ومقومات نجاحها في تحقيق أهدافها ، هي التخطيط والتنظيم والرقابة ، فالإدارة .
فالإدارة تقوم بتخطيط إستخدام و إستغلال الموارد المتاحة لها عن طريق وضع الإستراتيجيات و تنسيق الأهداف ورسم الخطط التي قوامها إختيار أفضل البدائل المتاحة لتحقيق الأهداف المرجوة في ظل قيود الإستراتيجيات المستهدفة . وحتى يمكن تنفيذ الخطط و تحقيق الأهداف فإن الأمر يستدعي تنظيم وتنسيق الموارد ، وتحديد و توصيف المهام ، والإختيار من بين بدائل مسارات و طرق التنفيذ ، و تقسيم العمل مع
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
17  عبد الحي مرعي، المعلومات المحاسبية وبحوث العمليات في إتخاذ القرارات، الدار الجامعية, 1988 .
18  حسين مصطفى هلالي، مرجع سابق .
ضمان التكامل و التعاون و الإتساق مع ما تستهدفه الخطة و غير ذلك من الأنشطة و المسؤوليات الكفيلة بوضع الخطط موضع التنفيذ بأداء متزن ومنسق يتصف بالكفاءة و الفعالية . وعندما توضع الخطط موضع التنفيذ وتتحدد برامج ومسارات الأنشطة ومقومات تنفيذها ، ومعايير وأنماط الأداء التي على أساسها يتم التحقق والتأكد من سلامة التنفيذ ، يصبح من اللازم متابعة أنشطة ومهام ومراحل ومسارات التنفيذ بالمقارنة بما تحدد لها من أنماط و معايير لتصحيح ما قد ينحرف من مسارات و تلافي ما قد يحدث من إختلافات وإنحرافات والتحقق من سلامة التنفيذ طبقا للأنماط والمعايير.
وسواء كانت المهام أو الأنشطة المنوط بالإدارة القيام بها تتعلق بالتخطيط أو بالتنظيم أو بالرقابة ، فإنها تتحقق عن طريق إتخاذ القرارات الملائمة في ضوء الظروف والملابسات المنتظرة وفي ظل القيود والمحددات القائمة ، سواء منها ما يتعلق بالموارد أو بالبيئة التي تعمل في ظلها الوحدة الإقتصادية . وحيث تقوم مهام الإدارة على إتخاذ القرارات ، وحيث ترتبط سلامة القرارات بما يتوفر لمتخذها من معلومات كافية وملائمة و على المستوى المرغوب من الثقة ، فإن أنظمة المعلومات تصبح هي الركيزة في إتخاذ القرارات . ذلك بما توفره من معلومات وتقنية وملائمة تساعد الإدارة في القيام بمهامها وتسهل لها تصور النتائج المنتظرة من أفعالها و إنعكاسات ذلك على أهدافها وإستراتيجياتها و خططها19 .
و يطلق على أنظمة المعلومات التي تمكن الإدارة وتساعدها في أداء مهامها إسم أنظمة المعلومات الإدارية20 و تختص أنظمة المعلومات بصفة عامة بتجميع البيانات من مصادر متفرقة لتكون عناصر مدخلاتها، و تقوم بتحليل و توثيق و تخزين هذه البيانات وما يترتب على تحليلها من معلومات فيذاكراتها ،

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
19  عبد الحي مرعي ، مرجع سابق .
20  عبد الحي مرعي ، مرجع سابق .
تم تولد منها ما يتلائم من معلومات مع إحتياجات الإدارة لأغراض إتخاذ القرارات في صورة مخرجات هادفة تمثل البيانات المحاسبية أهم مصادر بيانات المحاسبية أهم مصادر البيانات أنظمة المعلومات الإدارية لأغراض إتخاذ القرارات التخطيطية و الرقابية . والواقع أنه حتى ظهور و إنتشار أنظمة المعلومات الآلية التي تقوم على الحسابات الإلكترونية كان النظام المحاسبي يمثل نظام المعلومات الكلي بالنسبة للإدارة 21. ولذلك فهو اليوم وفي ظل هذه التطورات التقنية يمثل أهم و أكبر جزئية في أنظمة المعلومات الإدارية . ذلك لأن إختصاص المحاسبة بفروعها المختلفة هو تجميع البيانات و إنتاج المعلومات التي تساعد في الحفاظ على المورد و تكمن من ترشيد تخصيصها و إستغلالها، وبالتالي فالمحاسبة هي الوجه العملي للنظرية العامة للمعلومات لأغراض تحقيق الكفاءة والكفاية الإقتصادية 22. ونجد تموقع المحاسبة الإدارية في متطلبات أنظمة المعلومات الإدارية يسيطر ويحتل مكانة بالغة الأهمية .
كما نجد الوقت المتاح للمحاسبين لدراسة البيانات و تحضيرها لإتخاذ القرارات 23:
يتميز النظام الإلكتروني بالدقة و السرعة الفائقة للمحاسبين من إلقاء أعباء أداء العمليات الروتينية على عاتق الآلة مما يسمح لهم بالتفرغ لدراسة تحليل النتائج والقيام بالمهام الأكثر إنتاجية، أما في النظام اليدوي ينصب إهتمام المحاسبين على التحقيق من الدقة الحسابية للبيانات وإلى تكوين الموازين التي تمكن من إكتشاف الأخطاء وينفق معظم وقته في تجميع وتبويب وتحقيق البيانات و إستخراج النتائج مما يجعل الوقت المخصص للأعمال الأكثر إنتاجية وفاعلية ضئيل جدا  .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
21  عبد الحي مرعي ، مرجع سابق .
22   عبد الحي مرعي ، مرجع سابق .
23  ستيفن موسكوف, ترجمة كمال الدين سعيد , تقديم سلطان السلطان ، نظم المعلومات المحاسبية لإتخاذ القرارات مفاهيم وتطبيقات ، دار المريخ للنشر, 2002              

الخاتمة :
تعددت المفاهيم والتعاريف حول الإبداع نتيجة تنوع النظريات والإتجاهات العلمية في هذا المجال ولتباين فلسفة المفكرين ونظراتهم إليها، واكب الإبداع التغيرات المتسارعة والتحولات العالمية خاصة مع التطور الرهيب لتكنولوجيا المعلومات، وشهد الإبداع المحاسبي تقدما هائلا في مجال المالية والمحاسبة، إلا أنه أصبح مطلبا حيويا وضرورة ملحة تفرض حالها على المؤسسة الإقتصادية التي تريد البقاء والإستمرار.
ويرتبط الإبداع المحاسبي في المؤسسة الإقتصادية بإدخال التغيرات والتطورات في مجال المحاسبة والمالية أو سياسات وإجراءات عمل جديدة، وكذا ممارسات المهنية وخبرات محاسبية إدارية مختلفة، فقد أصبح يمثل مزية تنافسية شديدة الأهمية وأداة فعالة للتسيير وعلاج العراقيل والمشاكل المحاسبية داخل المؤسسة الإقتصادية عن طريق إستخدام طرق مختلفة لتوليد الأفكار المحاسبية الإبداعية والإستفادة منها.











المصادر

1  القاموس العصري الحديث، دار التوفيق والنشر، بيروت، لبنان،(1988) .
2  نادية هايل السرور، مقدمة في الإبداع , دار وائل للطباعة والنشر , 2002 .
3  ميخائيل توشمان ,فيليب اندرسون , عرض محمد رؤوف حامد، إدارة الإبتكار الإستراتيجي والتغيير، المكتبة الأكاديمية ، 2000.
4  رعد حسن الصرن، إدارة الإبداع والإبتكار الأسس التكنولوجية وطرائف التطبيق، الجزء الأول، دار الرضا للنشر الطبعة الأولى، سلسلة الرضا للمعلومات، (2000).
5  سليم جلدة, زيد عبوي، إدارة الإبداع والإبتكار , دار كنوز المعرفة للنشر والتوزيع , 2006 .
6  مسعود صديقي, محمد عجيلة، أهمية الإبداع المحاسبي في تحقيق تنافسية المؤسسات الاقتصادية   - رؤية مستقبلية- , بحث مقدم في المؤتمر العلمي الثاني , جامعة الإسراء , 2007 .
7  عبد الستار محمد العلي، إدارة الإنتاج والعمليات مدخل الكمي، ط1، روايل للطباعة والنشر، الأردن، 2000.
8  سعد غالب يسين، الإدارة الدولية، ط1، دار اليازوري العلمية، عمان، 1999.
9  حسين مصطفى هلالي ، إدارة المعرفة بين الإبداع المحاسبي وإبداع المحاسبين، مؤتمر حول أدوار المحاسبين ومراقبي الحسابات في قرارات الإدارة وتنمية الموارد ، المنظمة العربية للتنمية الإدارية ، جامعة الدول العربية، القاهرة ، 2006، مصر .
10  محمد عباس حجازي ، المحاسبة الإدارية: التمويل, التحليل المالي, مدخل في التحليل وإتخاذ القرارات ، مكتبة التجارة والتعاون , 1977 .
11  عبد الستار الكبيسي ، الشامل في مبادئ المحاسبة ، دار وائل للنشر ، الطبعة الأولى  عمات ، الأردن ،2003 .
12  محمد مطر ، التأصيل النظري للممارسات المهنية المحاسبية، دار وائل للنشر ، الطبعة الأولى ، الأردن ، 2004 .
13  عبد الحي مرعي، المعلومات المحاسبية وبحوث العمليات في إتخاذ القرارات، الدار الجامعية, 1988 .
14  ستيفن موسكوف, ترجمة كمال الدين سعيد , تقديم سلطان السلطان ، نظم المعلومات المحاسبية لإتخاذ القرارات مفاهيم وتطبيقات ، دار المريخ للنشر, 2002              

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق