affiliate marketing ابحاث فى المحاسبة والمراجعة ( مدونة وليد الجبلى ): تقييم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي

دعمنا واضغط هنا

الثلاثاء، 19 فبراير، 2013

تقييم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي

تقييم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية  في ظل التطور التكنولوجي

ملخص


هدفت هذه الدراسة إلى تقييم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي، وذلك من خلال مجموعة من المعايير التي تعكس كفاءة أداء هذه النظم والمتمثلة في الجودة والمرونة والبساطة والموثوقية.

ولتحقيق أهداف الدراسة تم تصميم استبانة وزعت باليد على المديرين الماليين والعاملين في الدوائر المالية في الإدارات العامة للبنوك التجارية الأردنية المدرجة في سوق الأوراق المالية ( بورصة عمان ) للعام 2003م والبالغ عددها تسعة بنوك، حيث تم توزيع ( 45 ) استبانة، اعتمد منها لغايات التحليل والدراسة ( 42 ) استبانة.

وقد توصل الباحث من خلال تحليل البيانات واختبار الفرضيات إلى مجموعة من النتائج، منها:

1- تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالجودة، وذلك من خلال دقة وكفاية مخرجات هذه النظم وملاءمة توقيت تقديمها لمتخذي القرارات وبالشكل المناسب بما يحقق تحسين أداء البنك ويسهم في ترشيد القرارات المتخذة بما تحويه من قيمة مضافة لمتخذ القرار.



2- تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالمرونة، ويتضح ذلك من خلال قابلية تعديل وتطوير بعض مكونات وبرمجيات هذه النظم بما يتلاءم واحتياجات التأقلم مع كل ما هو جديد، ومساهمتها في تغطية مساحة وظائفية كبيرة من الوظائف الموجودة في البنك.

3- تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالبساطة، إذ تخلو من التعقيدات في برمجياتها وقواعد بياناتها ونظم إدارتها، إضافة إلى قدرة هذه النظم على تقديم المعلومات للمستفيدين منها بصورة مفهومة سلسة تساعدهم على ترشيد قراراتهم المتخذة.

4- تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالموثوقية، إذ تعبر هذه النظم عن الحدث المطلوب بصدق وبقدر كاف من الموضوعية والحيادية وعدم التحيز، إضافة إلى عدم تقديم هذه النظم لبيانات وهمية أو خاطئة.

5- تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بتوافر الخصائص الأربع ( الجودة، المرونة، البساطة، الموثوقية ) مجتمعة، وذلك وفق الترتيب التنازلي التالي:
أ- الجودة.
ب- الموثوقية.
ج- المرونة.
د- البساطة.

وقدم الباحث- على ضوء النتائج التي تم التوصل إليها- مجموعة من التوصيات والاقتراحات تدعو إلى تعزيز الاهتمام بنظم المعلومات المحاسبية المحوسبة والعمل على تطويرها وإيلائها الاهتمام الذي تستحقه، إذ أنها تمثل العمود الفقري بين نظم المعلومات في البنوك. كما دعا الباحث إلى تصميم نظم محاسبية استراتيجية موجهة من أجل تحقيق ميزة تنافسية في ظل العولمة واحتداد المنافسة العالمية.


مقدمة:

لقد شهدت العقود الأخيرة تطورات هائلة تمثلت في تسارع انتشار العولمة وتعدد مظاهرها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية، وتنامي اتفاقيات منظمة التجارة العالمية(WTO ) وتزايد أعداد الدول الأعضاء في المنظمة، مما ترتب على كل ذلك انعكاسات وتأثيرات ذات أبعاد ـ إيجابية أحيانا وسلبية أحيانا أخرى ـ على مختلف أوجه الأنشطة في اقتصاديات الدول النامية وذلك حسب قدراتها وطاقاتها الاستيعابية لهذه الاتفاقيات ومستلزماتها والتأقلم معها. 

ولم تكن المحاسبة في الدول النامية بمعزل عن تلك التطورات والانعكاسات، مما وضع مهنة المحاسبة في الدول النامية أمام تحد كبير يستوجب منها البحث عن الوسائل الكفيلة بمواجهة ذلك التحدي بقدرة واقتدار، وبأساليب مغايرة للأساليب الحمائية التقليدية، وذلك انطلاقا من تحسين نوعية الخدمات المحاسبية المحلية وضمان جودتها بدرجة تجعلها تقف بصمود أمام منافسة الخدمات المحاسبية المستوردة.

          وإذا كانت تكنولوجيا المعلومات قد أحدثت تغيرات سريعة وهامة في بيئة الأعمال المعاصرة، فإن القطاع المصرفي مطالب بأن يكون الأكثر استجابة لهذه التغيرات،  ذلك أن حدة المنافسة العالية بين مفردات القطاع المصرفي تستدعي التوسع الكبير في تطوير نظمها المعلوماتية على اختلاف أشكالها ونظم المعلومات المحاسبية لديها بصفة خاصة لكي تستطيع مجاراة التطورات الكبيرة وتحقيق الاستفادة المثلى مما يمكن أن توفره هذه التكنولوجيا من مزايا وخدمات وتسهيلات وإمكانات عديدة ومتنوعة.

          وتمثل نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية في ظل التطور التكنولوجي الركيزة الأساسية لتوفير المعلومات اللازمة لعملية اتخاذ القرارات وما يتبعها من نتائج تستخدم لأغراض الرقابة وتقييم الأداء. وتعد هذه المعلومات متطلبا رئيسيا لمتخذي القرارات في البنوك التجارية شرط أن تتوافر فيها الخصائص التي تؤهلها لأن تكون معلومات ملائمة لاتخاذ القرارات. ولا شك أن هذه النظم تتأثر بالمتغيرات البيئية المحيطة بالبنوك سواء على المستوى المحلي أو العالمي مما يستوجب تطويرها لتكون قادرة على توفير معلومات يمكن الاعتماد عليها لتوفير الحدود الضرورية من الأمان والثقة والموضوعية وأن تتسم هذه النظم بالخصائص التي يجب أن تتوفر فيها حتى تحافظ على كفاءتها.

          من هنا جاء هذا البحث لتقييم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي وذلك من خلال بعض المعايير كالجودة والمرونة والبساطة والموثوقية، بهدف الإسهام في زيادة كفاءة هذه النظم وجعلها أكثر قدرة على توفير المعلومات الملائمة لعملية اتخاذ القرارات في عالم تزايدت فيه حدة المنافسة واستخدام نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة ووسائل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحديثة.        


أهمية الدراسة وأهدافها:

تعتبر نظم المعلومات المحاسبية العمود الفقري بين نظم المعلومات في البنوك، من خلال ما توفره من معلومات محاسبية تلخص الأحداث والعمليات التي تمت في نطاق البنك، وما ينتج عنها من معلومات لازمة لاتخاذ القرارات وفعالة في ترشيدها وعقلانيتها.

وتهدف هذه الدراسة إلى التعرف على مدى استجابة نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية للتطورات التكنولوجية التي تطرأ في مجال الأعمال بطريقة كفؤة. لذا تم الاعتماد على مجموعة من المعايير التي تعكس كفاءة أداء نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة، والمتمثلة في: الجودة، المرونة، البساطة، الموثوقية.


مشكلة الدراسة:

 إن المشكلة الأساسية التي تطرحها هذه الدراسة هي تحديد مدى استجابة نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية للتطور التكنولوجي مع المحافظة على كفاءتها.

ويمكن صياغة مشكلة الدراسة من خلال الأسئلة التالية:

1- هل تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالجودة؟
2- هل تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالمرونة؟
3- هل تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالبساطة؟
4- هل تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالموثوقية؟
5- هل تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالخصائص الأربع ( الجودة، المرونة، البساطة، الموثوقية ) مجتمعة؟


الدراسات السابقة حول تقييم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في ظل التطور التكنولوجي:

          إن نظم المعلومات المحوسبة ( Computer-Based Information Systems ) هي نوع خاص من نظام العمل الذي يستخدم تكنولوجيا المعلومات للحصول على البيانات، ونقلها وتخزينها واسترجاعها ومعالجتها ( Alter, 1999, P. 42 ).

          وتعرف تكنولوجيا المعلومات بأنها وسائل إلكترونية لتجميع ومعالجة وتخزين ونشر المعلومات (Duncombe and Heeks,1999)، وتعد تكنولوجيا المعلومات (IT) من القضايا الحديثة التي بدأت تعكس أهمية استخدام المعلومات المعالجة تكنولوجياً في خدمة جوانب متعددة في المجتمع (Avolio et al., 2001)، كما أن هذه التكنولوجيا قد أدت إلى تخفيض التكاليف الكلية للعمليات التجارية( Jones, 2001)، بل أضحى من الواجب الاهتمام والتركيز على التمييز بين المنشآت التي تستخدم تكنولوجيا المعلومات في أنشطتها الإنتاجية والخدماتية وتلك التي ما زالت تستخدم الأنظمة اليدوية ( 2001Kanunias, ) .

          وقد قام (Raupelien and Stabingis, 2003 ) ببحث نماذج وطرق تقييم فاعلية نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة وإمكانيات استخدامها، وتطوير نموذج متطورComplex Model  لتقييم فاعلية هذه النظم من الجوانب التقنية والاقتصادية والاجتماعية، وقد توصلت الدراسة إلى أن خصائص نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة لها أهمية مختلفة، ويمكن التعبير عنها بمقاييس كمية ونوعية، وأن نجاح استخدامها يتوقف على الاختيار الصحيح لمكونات النظام من أجهزة وبرامج وقواعد بيانات وكفاءات عاملة. كما أشارت نتائج الدراسة إلى أن فاعلية نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة يمكن اعتبارها بمثابة الاستخدام الناجح لهذه النظم بما يؤمن احتياجات المستخدمين. 

          ويجب أن تتمتع نظم المعلومات المحاسبية الكفؤة بخصائص متعددة أهمها:  البساطــة،  الموثوقيــة، مرونــة النظام  ( 2002Greenstein and Vasarhelyi,).

وقد أشار (الحنطاوي، 2001م) إلى أن من أهم الخصائص التي تؤهل نظم المعلومات المحاسبية لأن تكون فاعلة وكفؤة هي :  الدقة والسرعة في معالجة البيانات المالية عند تحويلها لمعلومات محاسبية،  تزويد الإدارة بالمعلومات المحاسبية الضرورية في الوقت الملائم ،  تزويد الإدارة بالمعلومات اللازمة لتحقيق وظائف التخطيط والرقابة والتقييم،  السرعة والدقة  في استرجاع المعلومات الكليـــة والوصفية المخزنة وذلك عند الحاجة إليها،  المرونة الكافية،  القبول العام لدى العاملين بالمنشأة،  البساطة،  أن تكون مرتبطة مع نظم المعلومات الأخرى في المنشأة.

وإيمانا من المشرع الأردني بأن تحول قطاع البنوك من نظم المعلومات اليدوية إلى نظم المعلومات المحوسبة أصبح ضرورة ملحة لنهوض هذا القطاع ودخوله عصر تكنولوجيا المعلومات فقد اعتبرت المادة (92) من قانون البنوك الأردني البيانات الإلكترونية في القضايا المصرفية إحدى طرق الإثبات شرط احتفاظ البنوك بصورة مصغرة (ميكروفيلم أو غيره) بدلا من أصل الدفاتر والسجلات والكشوفات وأن يكون لها حجية الأصل في الإثبات. كما أن الفقرة (د) من المادة ذاتها أعفت البنوك التي تستخدم في تنظيم عملياتها المالية الحاسب الآلي أو غيره من أجهزة التقنية الحديثة من تنظيم الدفاتر التي نص عليها قانون التجارة نافذ المفعول.
         
ومن الدراسات التي أجريت على البيئة الأردنية، دراسة ( ردايدة، 1998م ) بعنوان : "أثر المعالجة الآلية على أنظمة المعلومات المحاسبية: دراسة تطبيقية في دائرة الجمارك الأردنية"، حيث أظهرت هذه الدراسة أن نظم المعلومات المحاسبية تتأثر إلى حد كبير جدا بالمعالجة الآلية للبيانات التي تستخدمها دائرة الجمارك الأردنية، كما بينت نتائج الدراسة أن أسلوب المعالجة الآلية يتفق إلى حد كبير مع متطلبات معايير التدقيق الدولية التي تتعلق بدراسة وتحليل النظم المحاسبية في بيئة المعالجة الآلية، وأن مخرجات نظم المعلومات المحاسبية المستخدمة تلبي إلى حد كبير متطلبات واحتياجات متخذي القرارات.

          ويشير ( ياسين وصالح، 1999م ) إلى أن تقييم نظم المعلومات المحوسبة التي تستخدم في المصارف التجارية هو عمل يفيد باتجاه الارتقاء بنظم المعلومات المحوسبة لكي تتوسع استخداماتها ويزداد تأثيرها على عملية تحقيق الميزة التنافسية الاستراتيجية المؤكدة للمصرف. ويؤكدان على اعتبار النظم المحوسبة القاعدة التقنية والتنظيمية لانطلاقة نظم معلومات أكثر رقيا، وأكبر ذكاء، وأوسع اندماجا مع الحاجات الجوهرية لإدارات المصارف التجارية، وفي مقدمة هذه الحاجات تعظيم كفاءة رأس المال الفكري من خلال تشبيك وربط أفضل الأدمغة للأفراد مع أرقى أجيال التقانة المعلوماتية.

          ويؤكد (جودة، 2000م) أن هناك العديد من الأسباب التي تدفع البنوك الأردنية إلى تطوير نظم معلوماتها المحاسبية وزيادة استثماراتها في ميدان تكنولوجيا الاتصالات الإلكترونية وبالتالي جعلها قادرة على الدخول في أساليب التجارة الإلكترونية عبر الإنترنت،  ومن أهم هذه الأسباب :  تخفيض كلفة خدمة العمليات المصرفية،  مواجهة المنافسة الإقليمية والعالمية،  تلبية وتحسين احتياجات العملاء.

          وقد قام ( الحلو، 2000م ) بدراسة إمكانية استمرار البنوك التجارية في الأردن بالعمل أو التنافس إذا لم تستخدم تكنولوجيا الحاسب الآلي والاتصالات بفاعلية في أداء أعمالها المختلفة، كما قام بعرض واقع أنظمة المعلومات والاتصالات المستخدمة في البنوك الأردنية، وتوصل إلى أن البنوك لا تستطيع الاستمرار بعملها وتوفير الخدمات لعملائها دون استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بفاعلية.

          وأخيرا، يؤكد ( خالد، 2004م ) في دراسته التي تهدف إلى تقييم أداء النظم المحاسبية المعتمدة على الحاسوب من أبعاده الفنية والسلوكية ( الإنسانية ) في الشركات الصناعية المساهمة الأردنية، أن هذه النظم تتمتع بدرجة عالية من الفاعلية في تحقيق أهدافها، وتتمتع بالمرونة بحيث يمكن إدخال التعديلات والتحسينات عليها لتتلاءم مع البيئة المحيطة واحتياجات المستخدمين، كما تتمتع هذه النظم بالتكامل داخليا ( بين وظائفها المختلفة ) ومع النظم الأخرى، كما تتميز بوجود مجموعة من القواعد والإجراءات الرقابية التي تدعم دقتها وتزيد من إمكانية الاعتماد عليها.



فرضيات الدراسة:

استنادا إلى ما توصلت إليه الدراسات السابقة، واستنتاجا من الإطار النظري للدراسة، يمكن صياغة فرضيات الدراسة على النحو التالي:

Ho1 : لا تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالجودة.

Ho2 : لا تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالمرونة.

Ho3 : لا تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالبساطة.

Ho4 : لا تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالموثوقية.

Ho5 : لا تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالخصائص الأربع ( الجودة، المرونة، البساطة، الموثوقية ) مجتمعة.


منهجية الدراسة:

مجتمع الدراسة وعينتها:

          جاء اختيار قطاع البنوك التجارية كمجتمع لهذه الدراسة انطلاقا من أهمية نظم المعلومات المحاسبية المحو سبة فيها، وأهمية كفاءة هذه النظم ودقتها في جذب العملاء وتعزيز ثقتهم في البنك، ناهيك عن وجوب سرعة الاستجابة لدى هذه البنوك للتطورات التكنولوجية والتغيرات البيئية في ظل المنافسة العالمية.

          ويتكون مجتمع الدراسة من البنوك التجارية الأردنية البالغ عددها تسعة بنوك ( التقرير السنوي الثامن والثلاثون للبنك المركزي الأردني، 2002م )، وقد تم توزيع خمس استبانات لكل بنك منها ليتم توزيعها على المديرين الماليين والعاملين في الدوائر المالية والأقسام المحاسبية في الإدارات العامة للبنوك، وعليه بلغ حجم العينة ( 45 ) شخصا تم توزيع الاستبانات عليهم، وبلغ عدد الاستبانات المستردة والمعتمدة لغايات البحث والتحليل ( 42 ) استبانة، أي ما نسبته(93 %) من الاستبانات الموزعة.  


أساليب جمع البيانات:

  إضافة إلى الأبحاث والدراسات المنشورة في الدوريات والمجلات العلمية ذات الصلة بموضوع البحث،  فقد قام الباحث بتصميم استبانة خاصة بهذه الدراسة بالاستناد إلى الإطار النظري ونتائج الدراسات السابقة وتم توزيعها على عينة الدراسة وأعيد استلامها باليد.

تكونت الاستبانة من خمسة أقسام،  هدف الأول منها إلى جمع بيانات ديموغرافية عن الأشخاص المجيبين على الاستبانات  ( المؤهل العلمي، سنوات الخبرة في العمل المصرفي المحوسب،  مدى المشاركة في اتخاذ القرارات )، وذلك للاطمئنان إلى توفر المعرفة اللازمة لدى المجيبين بنظم المعلومات المحاسبية المحوسبة، وبمحتويات الاستبانة وقدرتهم على إجابة أسئلتها.

أما الأقسام الأربعة الأخيرة فقد هدفت ـ على التوالي ـ إلى قياس مدى توفر الخصائص الأربع ( الجودة، المرونة، البساطة، الموثوقية ) في نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي.

ويمكن تلخيص أقسام الاستبانة والأسئلة المخصصة لقياس كل متغير من متغيرات الدراسة في الجدول التالي:







جدول رقم (1)
أقسام الاستبانة والأسئلة التي تقيس كل متغير من متغيرات الدراسة
أقسام الاستبانة
المتغير
الأسئلة التي تقيس المتغير

القسم الأول
المؤهل العلمي
سنوات الخبرة في العمل المصرفي المحوسب
مدى المشاركة في اتخاذ القرارات
( 1 )
( 2 )

( 3 )
القسم الثاني
الجودة
( 4 ـ 10 )
القسم الثالث
المرونة
( 11 ـ 17 )
القسم الرابع
البساطة
( 18 ـ 24 )
القسم الخامس
الموثوقية
( 25 ـ 30 )
الأقسام الأربعة الأخيرة
الخصائص الأربع معا ( الجودة، المرونة، البساطة، الموثوقية)
( 4 ـ 30 )
 
وقد تم صياغة الأقسام الأربعة الأخيرة من الاستبانة بشكل يساعد على سهولة القياس ،  حيث اعتمد مقياس ليكرت بدرجاته الخمس (موافق إلى حد كبير جدا،  موافق إلى حد كبير،  موافق إلى حد متوسط، موافق إلى حد قليل، موافق إلى حد قليل جدا).

ولاختبار مدى مصداقية نتائج الاستبانة والارتباط بين أسئلتها تم عرضها على مجموعة من الزملاء أساتذة الجامعات في الأقسام المحاسبية وأقسام تكنولوجيا المعلومات وبعض المتخصصين في القطاع المصرفي بهدف تحكيمها وإبداء آرائهم حول سلامة صياغتها وترابط فقراتها، إضافة إلى استخدام تحليل المصداقية (الاعتمادية) Reliability analysis لحساب معامل ارتباط ألفا كرونباخ وتبين أن قيمته تعادل 71 % تقريــبا،  وحيــث أنــها تزيــــد عــــن النسبــة المقبولة ( 60 %) (Amir and Sonderpandian,  2002) فإن ذلك يعني إمكانية اعتماد نتائج الاستبانة والاطمئنان  إلى مصداقيتها في تحقيق أهداف الدراسة.


أساليب تحليل البيانات:

          لأغراض تحقيق أهداف الدراسة واختبار فرضياتها تم استخدام الأساليب الإحصائية التالية:
* الإحصاء الوصفي: حيث تم إيجاد بعض النسب والتكرارات والأوساط الحسابية والانحرافات المعيارية للتعرف على خصائص عينة الدراسة.
* تم استخدام اختبار T-test لاختبار فرضيات الدراسة.

تحليل إجابات الاستبانات واختبار الفرضيات:

خصائص عينة الدراسة:

          يتضح من تحليل إجابات القسم الأول من الاستبانة ( جدول رقم 2 ) أن عينة الدراسة مؤهلة تأهيلا علميا ملائما، إذ أن جميعهم من حملة درجة البكالوريوس كحد أدنى.

          كما يلاحظ ارتفاع درجة مشاركتهم في اتخاذ القرارات، إذ بلغت نسبة من يساهمون في اتخاذ القرارات بصورة دائمة أو في أغلب الأحيان حوالي ( 95 % ). ومما يعزز الثقة بالنتائج المحصل عليها أن المجيبين يتمتعون بخبرة عالية في العمل المصرفي المحوسب، إذ تبلغ نسبة من يتمتعون بخبرة لا تقل عن ست سنوات حوالي ( 96 % ) وهي نسبة مرتفعة.

          مما سبق، يتضح توافر المعرفة اللازمة لدى المجيبين بمبادئ وقواعد اتخاذ القرارات وقدرتهم على فهم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة وإجابة أسئلة الاستبانة.

جدول رقم (2)
خصائص عينة الدراسة
البيانات الديموغرافية للمجيبين عن أسئلة الاستبانة
رقم السؤال
السؤال
بدائل الإجابة
العدد
النسبة المئوية
1 ـ

المؤهل العلمي

دبلوم كليات مجتمع فما دون
ـ
ـ
بكالوريوس
23
54.8%
ماجستير
12
28.6%
دكتوراه
4
9.5%
أخرى ( شهادات مهنية )
3
7.1%
المجموع
42
100%
2 ـ
سنوات الخبرة في العمل المصرفي المحوسب
أقل من 3 سنوات
16
38.1%
من 3 إلى أقل من 6 سنوات
24
57.1%
من 6 إلى اقل من 9 سنوات
1
2.4%
من 9 إلى أقل من 12 سنة
1
2.4%
12 سنة فأكثر
ـ
ـ
المجموع
42
100%
3 ـ
مدى المشاركة في اتخاذ القرارات
دائما
22
52.4%
غالبا
18
42.9%
أحيانا
2
4.7%
نادرا
ـ
ـ
لا يتم على الإطلاق
ـ
ـ
المجموع
42
100%


اختبار الفرضية الأولى:

Ho1:  لا تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالجودة.

          تم تعريف الجودة ـ لغايات هذه الدراسة ـ بأنها دقة وكفاية مخرجات نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة وملاءمة تقديمها من حيث الوقت لعملية اتخاذ القرار وبالشكل المطلوب من قبل مستخدمي هذه المعلومات مع مراعاة عرضها إلكترونيا بطريقة جذابة، على أن يتم تزويد الإدارة باحتياجاتها من المعلومات ذات القيمة المضافة بما يحقق تحسين أداء البنك ويسهم في ترشيد القرارات المتخذة اعتمادا على هذه المخرجات.




          ويوضح الجدول رقم (3) نتائج التحليل الإحصائي للأسئلة المتعلقة بالجودة، حيث يبين أن أعلى مساهمة لتحقيق الجودة كانت للسؤال السابع المتعلق بتزويد الإدارة باحتياجاتها من المعلومات، حيث بلغ الوسط الحسابي لهذا السؤال ( 4.537 ) درجة. في حين كانت أقل العناصر إسهاما في تحقيق الجودة هي عرض المعلومات بشكل جذاب وملائم حيث بلغ الوسط الحسابي لإجابات هذا السؤال ( 3.987 ) درجة.

جدول رقم (3)
نتائج قياس مدى اتسام نظم المعلومات المحاسبية
 المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية بالجودة في ظل التطور التكنولوجي
رقم العبارة
العبارة
الوسط الحسابي
الانحراف المعياري



4 ـ
تتسم نظم المعلومات المحاسبية في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالجودة، ويتضح ذلك من خلال:

دقة المعلومات التي يتم الحصول عليها من خلال نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة.



4.210



0.742
5 ـ
كفاية المعلومات المحصل عليها لخدمة متخذي القرارات.
4.511
0.527
6 ـ
إن المعلومات المستخرجة من نظم المعلومات المحاسبية يتم عرضها بشكل جذاب وملائم.
3.987
0.754
7 ـ
تمتلك نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة القدرة على تزويد الإدارة باحتياجاتها من المعلومات.
4.537
0.868
8 ـ
تتسم المعلومات المحصل عليها من نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة بأنها ذات قيمة مضافة تسهم في ترشيد القرارات المتخذة. 
4.507
1.002
9 ـ
تساهم المعلومات المستخرجة من نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في تحسين أداء البنك.
4.016
0.910
10 ـ
تساهم المعلومات المستخرجة من نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في إنجاز الوظائف المطلوبة في البنك بكفاءة واقتدار.
4.002
0.826

جميع العبارات معا ( الجودة )

4.253
0.764

          بالرجوع إلى جدول رقم (3) يتضح أن الوسط الحسابي للأسئلة ـ التي تقيس مدى اتسام نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة بالجودة ـ مجتمعة كان مرتفعا إذ  بلغ ( 4.253 ) درجة في حين كان الانحراف المعياري ( 0.764 )، وهذا يدل بوضوح على أن نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية تتسم بالجودة.

           ولغايات اختبار الفرضية تم استخدام T-test ، ويوضح الجدول رقم (4) نتائج اختبار الفرضية الأولى:
جدول رقم (4)
نتائج اختبار الفرضية الأولى حسب اختبار T-test
المتغير
t  الجدولية
t  المحسوبة
Sig (*)
درجات الحرية
الجودة
1.77
6.37
0.000
41
( * ) مستوى الدلالة ( Sig ) لا يساوي صفر تماما، وإنما هو قيمة قريبة جدا من الصفر
 إلا أن الحاسوب لا يظهر إلا ثلاث خانات عشرية. 



          يتضح من الجدول (4) أن قيمة t المحسوبة أكبر من قيمة t الجدولية عند مستوى ثقة 95 % (α = 0.05 )، كما يلاحظ أن مستوى الدلالة sig أقل من 0.05 ، وبما أن قاعدة القرار تشير إلى قبول الفرضية العدمية إذا كانت قيمة t المحسوبة أقل من قيمة t الجدولية ورفض الفرضية العدمية إذا كانت قيمة t المحسوبة أكبر من قيمة t الجدولية، فإنه يتم رفض الفرضية العدمية وقبول الفرضية البديلة، أي أن نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية تتسم في ظل التطور التكنولوجي بالجودة.

اختبار الفرضية الثانية:

Ho2:  لا تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالمرونة.

          تم تعريف المرونة ـ لغايات هذه الدراسة ـ بأنها إمكانية تعديل وتطوير بعض المكونات والبرمجيات التي تتكون منها نظم المعلومات المحاسبية. كما تشير المرونة إلى المساحة الوظائفية التي يغطيها النظام من الوظائف الموجودة في البنك، وقدرة نظم المعلومات المحاسبية على التفاعل والتجاوب مع نظم المعلومات الأخرى.

          ويوضح الجدول رقم (5) نتائج التحليل الإحصائي للأسئلة المتعلقة بالمرونة، حيث يبين أن أعلى مساهمة لتحقيق المرونة كانت للسؤال المتعلق بقابلية نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة للتأقلم مع تنوع أنشطة البنك، حيث بلغ الوسط الحسابي لهذا السؤال ( 4.310 ) درجة. في حين كانت أقل العناصر إسهاما في تحقيق المرونة هي إمكانية التعامل مع الأنشطة البنكية المتطورة التي تظهر حديثا, حيث بلغ الوسط الحسابي لإجابات هذا السؤال ( 3.547 ) درجة.

جدول رقم (5)
نتائج قياس مدى اتسام نظم المعلومات المحاسبية
 المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية بالمرونة في ظل التطور التكنولوجي
رقم العبارة
العبارة
الوسط الحسابي
الانحراف المعياري



11 ـ
تتسم نظم المعلومات المحاسبية في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالمرونة، ويتضح ذلك من خلال:

قابلية النظم لإجراء بعض التغييرات اللازمة مع تطور نشاط البنك.



3.657



1.012
12 ـ
إمكانية إجراء تعديلات على بعض برمجيات النظم.
4.125
0.915
13 ـ
قدرة النظم على تغطية اكبر مساحة ممكنة من الوظائف الموجودة في البنك.
4.219
0.852
14 ـ
قابلية نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة للتأقلم مع تنوع أنشطة البنك.
4.310
0.754
15 ـ
إمكانية إسهام نظم المعلومات المحاسبية في التعامل مع الأنشطة البنكية المتطورة التي تظهر حديثا. 
3.547
0.762
16 ـ
قدرة نظم المعلومات المحاسبية على التكامل مع نظم المعلومات الأخرى في البنك.
3.985
0.578
17 ـ
قدرة نظم المعلومات المحاسبية على استيعاب عدد أكبر من المتعاملين معه ومن النشطة التي يغطيها.
4.012
1.031

جميع العبارات معا ( المرونة )

3.979
0.925

          بالرجوع إلى جدول رقم (5) يتضح أن الوسط الحسابي للأسئلة ـ التي تقيس مدى اتسام نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة بالمرونة ـ مجتمعة كان مرتفعا إذ  بلغ ( 3.979 ) درجة في حين كان الانحراف المعياري ( 0.925 )، وهذا يدل بوضوح على أن نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية تتسم بالمرونة.

           ولغايات اختبار الفرضية تم استخدام T-test ، ويوضح الجدول رقم (6) نتائج اختبار الفرضية الثانية:
جدول رقم (6)
نتائج اختبار الفرضية الثانية حسب اختبار T-test
المتغير
t  الجدولية
t  المحسوبة
Sig (*)
درجات الحرية
المرونة
1.77
7.46
0.000
41
( * ) مستوى الدلالة ( Sig ) لا يساوي صفر تماما، وإنما هو قيمة قريبة جدا من الصفر
 إلا أن الحاسوب لا يظهر إلا ثلاث خانات عشرية. 

          يتضح من الجدول (4) أن قيمة t المحسوبة أكبر من قيمة t الجدولية عند مستوى ثقة 95 % (α = 0.05 )، كما يلاحظ أن مستوى الدلالة sig أقل من 0.05 ، وبما أن قاعدة القرار تشير إلى قبول الفرضية العدمية إذا كانت قيمة t المحسوبة أقل من قيمة t الجدولية ورفض الفرضية العدمية إذا كانت قيمة t المحسوبة أكبر من قيمة t الجدولية، فإنه يتم رفض الفرضية العدمية وقبول الفرضية البديلة، أي أن نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية تتسم في ظل التطور التكنولوجي بالمرونة.

اختبار الفرضية الثالثة:

Ho3:  لا تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالبساطة.

          تم تعريف البساطة ـ لغايات هذه الدراسة ـ بأنها قدرة نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة على تقديم المعلومات للمستفيدين منها بصورة مفهومة وسلسة بما يساعدهم على اتخاذ القرارات المناسبة، إضافة إلى سهولة استخدام هذه النظم من قبل المستفيدين منها، وعدم وجود تعقيدات في برمجياتها وقواعد بياناتها ونظم إدارتها. ويشمل مفهوم البساطة إمكانية إجراء الصيانة اللازمة لمكونات هذه النظم وتصحيح أخطاء برمجتها في حالة وجودها.


          ويوضح الجدول رقم (7) نتائج التحليل الإحصائي للأسئلة المتعلقة بالبساطة، حيث يبين أن أعلى مساهمة لتحقيق البساطة كانت للسؤال المتعلق بعرض مخرجات النظم من المعلومات المفيدة بتسلسل منطقي، حيث بلغ الوسط الحسابي لهذا السؤال ( 4.311 ) درجة. في حين كانت أقل العناصر إسهاما في تحقيق البساطة هي قدرة المستفيدين على التعامل مع هذه النظم حتى لو لم يكونوا محترفين أو متخصصين فيها، حيث بلغ الوسط الحسابي لإجابات هذا السؤال(3.014) درجة.






جدول رقم (7)
نتائج قياس مدى اتسام نظم المعلومات المحاسبية
 المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية بالبساطة في ظل التطور التكنولوجي
رقم العبارة
العبارة
الوسط الحسابي
الانحراف المعياري



18 ـ
تتسم نظم المعلومات المحاسبية في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالبساطة، ويتضح ذلك من خلال:

يغلب على مخرجات نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة سهولة فهمها.



3.967



0.924
19 ـ
تسهم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في تقديم مخرجات تتسم بالسلاسة والسهولة.
4.214
0.854
20 ـ
تعرض مخرجات نظم المعلومات المحاسبية المعلومات المفيدة بتسلسل منطقي.
4.311
0.652
21 ـ
إن فهم مخرجات نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة يسهم في جعل اتخاذ القرارات أكثر يسرا.
3.732
1.012
22 ـ
من السهل التعامل مع نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة بسبب عدم وجود تعقيدات في برمجياتها وقواعد بياناتها. 
3.265
0.863
23 ـ
في حالة وجود أو ظهور أخطاء في برمجيات نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة المستخدمة في البنك فإنه يتم تصحيحها بطريقة سهلة.
3.241
0.751
24 ـ
يستطيع المستفيدين من نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة التعامل معها حتى لو لم يكونوا محترفين أو متخصصين في الأنظمة المحوسبة.
3.014
1.137

جميع العبارات معا ( البساطة )

3.678
0.879

          بالرجوع إلى جدول رقم (7) يتضح أن الوسط الحسابي للأسئلة ـ التي تقيس مدى اتسام نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة بالبساطة ـ مجتمعة كان مرتفعا إذ  بلغ ( 3.678 ) درجة في حين كان الانحراف المعياري ( 0.879 )، وهذا يدل بوضوح على أن نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية تتسم بالبساطة.

           ولغايات اختبار الفرضية تم استخدام T-test ، ويوضح الجدول رقم (8) نتائج اختبار الفرضية الثالثة:
جدول رقم (8)
نتائج اختبار الفرضية الثالثة حسب اختبار T-test
المتغير
t  الجدولية
t  المحسوبة
Sig (*)
درجات الحرية
البساطة
1.77
11.43
0.000
41
( * ) مستوى الدلالة ( Sig ) لا يساوي صفر تماما، وإنما هو قيمة قريبة جدا من الصفر
 إلا أن الحاسوب لا يظهر إلا ثلاث خانات عشرية. 

          يتضح من الجدول (8) أن قيمة t المحسوبة أكبر من قيمة t الجدولية عند مستوى ثقة 95 % (α = 0.05 )، كما يلاحظ أن مستوى الدلالة sig أقل من 0.05 ، وبما أن قاعدة القرار تشير إلى قبول الفرضية العدمية إذا كانت قيمة t المحسوبة أقل من قيمة t الجدولية ورفض الفرضية العدمية إذا كانت قيمة t المحسوبة أكبر من قيمة t الجدولية، فإنه يتم رفض الفرضية العدمية وقبول الفرضية البديلة، أي أن نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية تتسم في ظل التطور التكنولوجي بالبساطة.
 اختبار الفرضية الرابعة:

Ho4:  لا تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالموثوقية.

          تم تعريف الموثوقية ـ لغايات هذه الدراسة ـ بأنها قدرة نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة على توفير قدر كاف من الموضوعية وعدم التحيز، وخلوها من الأخطاء المادية، مما يمكن متخذي القرارات من الاعتماد على مخرجاتها والثقة بها. ويشمل مفهوم الموثوقية قدرة نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة على توقير الحماية اللازمة لموارد النظم وكوناتها من قواعد بيانات وبرمجيات.
          ويوضح الجدول رقم (9) نتائج التحليل الإحصائي للأسئلة المتعلقة بالموثوقية، حيث يبين أن أعلى مساهمة لتحقيق الموثوقية كانت للسؤال المتعلق بحيادية نظم المعلومات المحاسبية ومخرجاتها وبعدها عن التحيز، حيث بلغ الوسط الحسابي لهذا السؤال ( 4.326 ) درجة. في حين كانت أقل العناصر إسهاما في تحقيق الموثوقية هو إمتلاك نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة القدرة على توفير الحماية اللازمة لمكوناتها، حيث بلغ الوسط الحسابي لإجابات هذا السؤال ( 3.857 ) درجة.

جدول رقم (9)
نتائج قياس مدى اتسام نظم المعلومات المحاسبية
 المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية بالموثوقية في ظل التطور التكنولوجي
رقم العبارة
العبارة
الوسط الحسابي
الانحراف المعياري




25 ـ
تتسم نظم المعلومات المحاسبية في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالموثوقية، ويتضح ذلك من خلال:

إن نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة تعبر عن الحدث المطلوب بصدق.




4.312




0.951
26 ـ
توفر نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة قدرا كافيا من الموضوعية.
4.025
0.856
27 ـ
تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة ومخرجاتها بالحيادية وعدم التحيز.
4.326
0.783
28 ـ
لا تحتوي نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة على بيانات وهمية أو خاطئة.
3.984
0.828
29 ـ
إن مخرجات نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة تمكن متخذي القرارات من الاعتماد عليها والثقة بها.   
4.215
1.003
30 ـ
تمتلك نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة القدرة على توفير الحماية اللازمة لمكوناتها.
3.857
1.124

جميع العبارات معا ( الموثوقية )

4.119
0.967

          بالرجوع إلى جدول رقم (9) يتضح أن الوسط الحسابي للأسئلة ـ التي تقيس مدى اتسام نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة بالموثوقية ـ مجتمعة كان مرتفعا إذ  بلغ ( 4.119 ) درجة في حين كان الانحراف المعياري ( 0.967 )، وهذا يدل بوضوح على أن نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية تتسم بالموثوقية.

           ولغايات اختبار الفرضية تم استخدام T-test ، ويوضح الجدول رقم (10) نتائج اختبار الفرضية الرابعة:
جدول رقم (10)
نتائج اختبار الفرضية الرابعة حسب اختبار T-test
المتغير
t  الجدولية
t  المحسوبة
Sig (*)
درجات الحرية
الموثوقية
1.77
5.01
0.000
41
( * ) مستوى الدلالة ( Sig ) لا يساوي صفر تماما، وإنما هو قيمة قريبة جدا من الصفر
 إلا أن الحاسوب لا يظهر إلا ثلاث خانات عشرية. 

          يتضح من الجدول (4) أن قيمة t المحسوبة أكبر من قيمة t الجدولية عند مستوى ثقة 95 % (α = 0.05 )، كما يلاحظ أن مستوى الدلالة sig أقل من 0.05 ، وبما أن قاعدة القرار تشير إلى قبول الفرضية العدمية إذا كانت قيمة t المحسوبة أقل من قيمة t الجدولية ورفض الفرضية العدمية إذا كانت قيمة t المحسوبة أكبر من قيمة t الجدولية، فإنه يتم رفض الفرضية العدمية وقبول الفرضية البديلة، أي أن نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية تتسم في ظل التطور التكنولوجي بالموثوقية.


اختبار الفرضية الخامسة:

Ho5:  لا تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالخصائص الأربع ( الجودة، المرونة، البساطة، الموثوقية ) مجتمعة.

يوضح جدول رقم (11) نتائج التحليل الإحصائي للأسئلة المتعلقة بالخصائص الأربع مجتمعة، حيث يتضح ارتفاع قيم t المحسوبة لكل خاصية من الخصائص، كما يتضح أن أعلى نسبة تأثير كانت ( 4.253 ) لخاصية الجودة. في حين أن أقل تأثير كان لخاصية البساطة، حيث بلغ الوسط الحسابي لهذه الخاصية ( 3.678 ) درجة. كما بلغ الوسط الحسابي لتأثير الخصائص الأربع مجتمعة ( 4.007 ) درجة وهو أكبر من الوسط الحسابي الفرضي 3 درجات ،  كما بلغ الانحراف المعياري لتأثير الخصائص الأربع مجتمعة ( 0.728 ) وهو انحراف منخفض،  مما يدل على إجماع أفراد العينة على اتسام نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة بالخصائص الأربع مجتمعة.

جدول رقم (11)
نتائج قياس مدى اتسام نظم المعلومات المحاسبية
 المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية بالخصائص الأربع مجتمعة
الرقم
الخصائص
الوسط الحسابي
الانحراف المعياري
1 ـ
الجودة
4.253
0.764
2 ـ
المرونة
3.979
0.925
3 ـ
البساطة
3.678
0.879
4 ـ
الموثوقية
4.119
0.967

الخصائص جميعا

4.007
0.728





ولغايات اختبار الفرضية تم استخدام T-test ، ويوضح الجدول رقم (12) نتائج اختبار الفرضية الخامسة:
جدول رقم (12)
نتائج اختبار الفرضية الخامسة حسب اختبار T-test
المتغير
t  الجدولية
t  المحسوبة
Sig (*)
درجات الحرية
الخصائص مجتمعة
1.77
8.29
0.000
41
( * ) مستوى الدلالة ( Sig ) لا يساوي صفر تماما، وإنما هو قيمة قريبة جدا من الصفر
 إلا أن الحاسوب لا يظهر إلا ثلاث خانات عشرية. 

         يتضح من الجدول (12) أن قيمة t المحسوبة أكبر من قيمة t الجدولية عند مستوى ثقة 95 % (α = 0.05 )، كما يلاحظ أن مستوى الدلالة sig أقل من 0.05 ، لذا يتم رفض الفرضية العدمية وقبول الفرضية البديلة، مما يعني أن نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة تتسم بالخصائص الواجب توافرها ( الجودة، المرونة، البساطة، الموثوقية) لتحقيق الكفاءة في نظم المعلومات المحاسبية في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي.



نتائج الدراسة:

في ضوء الإطار النظري وتحليل البيانات واختبار الفرضيات، تم التوصل إلى النتائج التالية:

1- تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالجودة، وذلك من خلال دقة وكفاية مخرجات هذه النظم وملاءمة توقيت تقديمها لمتخذي القرارات وبالشكل المناسب بما يحقق تحسين أداء البنك ويسهم في ترشيد القرارات المتخذة بما تحويه من قيمة مضافة لمتخذ القرار.

2- تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالمرونة، ويتضح ذلك من خلال قابلية تعديل وتطوير بعض مكونات وبرمجيات هذه النظم بما يتلاءم واحتياجات التأقلم مع كل ما هو جديد، ومساهمتها في تغطية مساحة وظائفية كبيرة من الوظائف الموجودة في البنك.

3- تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالبساطة، إذ تخلو من التعقيدات في برمجياتها وقواعد بياناتها ونظم إدارتها، إضافة إلى قدرة هذه النظم على تقديم المعلومات للمستفيدين منها بصورة مفهومة سلسة تساعدهم على ترشيد قراراتهم المتخذة.

4- تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بالموثوقية، إذ تعبر هذه النظم عن الحدث المطلوب بصدق وبقدر كاف من الموضوعية والحيادية وعدم التحيز، إضافة إلى عدم تقديم هذه النظم لبيانات وهمية أو خاطئة.

5- تتسم نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية في ظل التطور التكنولوجي بتوافر الخصائص الأربع ( الجودة، المرونة، البساطة، الموثوقية ) مجتمعة، وذلك وفق الترتيب التنازلي التالي:
أ- الجودة.
ب- الموثوقية.
ج- المرونة.
د- البساطة.



التوصيات والاقتراحات:

         بناء على ما تم التوصل إليه من نتائج في هذه الدراسة، فإن الباحث يوصي بما يلي:

1- الاستفادة من وسائل تكنولوجيا المعلومات الحديثة في تطوير نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية، إذ أن لغة العصر هي لغة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحديثة.

2- إيلاء تطوير نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة مزيدا من الاهتمام نظرا لما تقدمه هذه النظم من بيانات ومعلومات تسهم في إنجاح قطاع البنوك وزيادة قدرته على مواجهة المنافسة العالمية.

3- تعزيز مرونة نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في البنوك التجارية الأردنية لتكون قادرة على استيعاب التغيرات البيئية والاقتصادية والاجتماعية بما يحافظ على سلامة مخرجاتها وكفاءة عملها.

4- إجراء مزيد من البحوث حول سبل تطوير نظم المعلومات المحاسبية المحوسبة في قطاع البنوك لتكون قادرة على تصميم نظم معلومات محاسبية استراتيجية موجهة من أجل تحقيق ميزة تنافسية في ظل العولمة واحتداد المنافسة العالمية.


    
مراجع الدراسة:
 
1)         البنك المركزي الأردني،  2002م،  التقرير السنوي الثامن والثلاثون لعام 2001م،  دائرة الأبحاث ،  عمان،  الأردن.

2)    جودة،  محفوظ،  2000م،  التجارة الإلكترونية،  مجلة البنوك في الأردن،  المجلد (19)،  العدد السابع،  عمان،  الأردن.

3)    الحلو، برهان صباح، 2000م، أثر استخدام نظم وتكنولوجيا المعلومات على الخدمات المصرفية المتكاملة في البنوك الأردنية من منظور القيادات المصرفية، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة آل البيت، المفرق، الأردن.

4)         الحنطاوي ،  محمد يوسف،  2001م،  نظم المعلومات المحاسبية ،  دار وائل للنشر والتوزيع ،  عمان،  الأردن.

5)    خالد، محمد مطهر صالح، 2004م، تقييم أداء النظم المحاسبية المعتمدة على الحاسوب ومدى ملاءمتها لتلبية احتياجات الإدارة، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة اليرموك، إربد، الأردن.

6)    ردايدة، مراد، 1998م، أثر المعالجة الآلية على أنظمة المعلومات المحاسبية: دراسة تطبيقية في دائرة الجمارك الأردنية، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة آل البيت، المفرق، الأردن.

7)    قانون البنوك الأردني رقم (28) لعام  2000 م،  الجريدة الرسمية الأردنية،  العدد رقم (4448)،  تاريخ 1/8/2000م.

8)    ياسين، سعد غالب وصالح، غالب عوض، 1999م، تقييم نظم المعلومات المحوسبة في المصارف التجارية الأردنية، المجلة العلمية لكلية التجارة، جامعة أسيوط، مصر، العدد 27 ، السنة 18 ، ص ص : 34 ـ 64.

9)         Alter, S., 1999, Information Systems: A Management Perspective, 4th Edition, Addision-Wesley.

10)     Amir,  D.,  and Sonderpandian,  J.,  (2002),  Complete Business Statistics,  5th Edition,  McGraw-Hill, New York,  USA.

11)     Avolio,  G.  Gilder,  E.  and Shleifer,  A.  (2001), Technology, Information Production, and Market Efficiency.  {On line}, Available:  http://www.Kc.frb.org/publicat/sympos/2001/papers/shleifer.paper.814.pdf.

12)     Duncombe,  R.  and Heeks,  R.(1999),  Information,  ICTs and Small Enterprise:  Findings from Botswana.  {On line},  Available:  http://idpm.man.ac.uk/idpm/diwpf7.htm.

13)     Greenstein,  M.  and Vasarhelyi,  M.  (2002),  Electoronic Commerce,  Security Risk Management and Control,  2nd Edition,  McGrow-Hill,  New York,  USA.

14)     Jones,  C. (2001),  A Century of Stock Market Liquidity and Trading Costs.  Mauusaript,  Columbia University.

15)     Kanunias,  C.  (2001), Accounting For Intangible Assets- Web Presence:  The Birth of a New Asset.   Flinders University of South Australia,  Adelaide,  Australia.

16)     Nicolaou, A., 2000, A Contingency Model of Perceived Effectiveness in Accounting Information Systems: Organizational Coordination and Control Effects, International Journal of Accounting Information Systems, Vol. 1 , Issue 2 , PP. 91-105.

17)     Raupeliene, A., & Stabingis, L., 2003, Development of A model for Evaluating the Effectiveness of Accounting Information Systems, EFITA 2003 Conference, 5-9 July 2003, PP. 339-345, www.date.hu/efita .




















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق